الجمعة 18 تشرين الأول 2019 | 11:44 مساءً بتوقيت دمشق
  • الأثار المصرية توضح حقيقة الفيلم الإباحي في الكرنك

    الأثار

    أعرب الدكتور مصطفى الصغير، مدير آثار الكرنك، عن دهشته من البيان العاجل الذي تقدم به النائب خالد أبوطالب، إلى مجلس النواب حول واقعة تصوير أفلام إباحية في ساحة معبد الكرنك.

    وذكر موقع مصراوي أن الصغير نفى  الجمعة، صحة هذه الواقعة من الأساس، قائلا: "كل ما حدث أن أحد مفتشي الآثار بمعبد الأقصر لاحظ أن ملابس إحدى السائحات خارجة عن الآداب العامة فطالبها بألا تقوم بالتصوير بهذا الشكل فاستجابت في البداية إلا أنه لاحظ أنها تراجعت وقامت بالتصوير أثناء الجولة التي قامت بها، فقام المفتش بتحرير محضر لها".

    وأضاف الصغير: "لولا عمل المفتش ويقظته لما لاحظ أحد ما قامت به السائحة، وبالتالي فكيف يتم توجيه استجواب ضدنا بأننا نسمح بتصوير أفلام إباحية في المعابد الفرعونية وهي رموز الحضارة المصرية القديمة".

    وكان عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، تقدم بطلب إحاطة إلى الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد العناني، وزير الآثار، بشأن تصوير مخرجين أجانب لأفلام إباحية في ساحة معبدي الأقصر والكرنك.

    وقال العضو، في طلب الإحاطة: لم تتوقف الآثار الفرعونية عن إبهار آلاف السياح الوافدين عليها بشكل يومي من شتى بقاع العالم، ولن يتوقفوا عن التقاط الصور التذكارية في الأماكن الأثرية، ليسجلوا تلك اللحظات النادرة، ولكن السنوات الأخيرة شهدت ظاهرة متكررة وصادمة، فبين الحين والآخر يُفاجأ الجميع بسائحات ينشرن صورًا عارية وإباحية لهن في حضرة المناطق الأثرية المصرية.

    مصر آثارالكرنك