الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 | 11:40 صباحاً بتوقيت دمشق
  • "نبع السلام".. أبرز التطورات الميدانية والسياسية حتى صباح الثلاثاء 15/10

    "نبع
    قوات الجيش الوطني على مشارف منبج

    توسعت العمليات العسكرية لقوات "نبع السلام"، حيث بلغت مشارف مدينة منبج، تزامناً مع وصل ميليشيات النظام إلى المنطقة بعد اتفاق مع قسد، في وقت تواصلت فيه ردود الأفعال السياسية تجاه العملية.

    وفي تطور العمليات العسكرية، سيطرت قوات الجيش الوطني على قريتي يالشلي والازوري غرب مدينة منبج، واغتنمت دبابة تابعة لقوات النظام، على محور يالشلي، بعد أن فتحت "قسد" حواجزها أمام ميليشيات النظام، للتقدم في المنطقة، بعد الاتفاق الذي وقع بينهما، ويقضي بنشر النظام لقواته في المنطقة، على أن تستمر قسد، في الإدارة الذاتية للمنطقة.

    وعلى محور رأس العين في ريف الحسكة، تابعت قوات الجيش الوطني تقدمها حيث سيطرت على قرى "نقرة وعدوان والجبش وناح والصالحية والجراجير والمالحة" وبلدتي "المدائن وكاجو غربي"، والبحوث العلمية ومعسكرات "الصالحية والليبية وتل البنات ومعسكر تل بلال العسكري".

    وعلى محور تل أبيض سيطرت قوات الجيش الوطني على "تل عنتر وقرى عين العروس والبديع و جاسم العلي".

    وفي الشأن السياسي، تواصلت ردود الأفعال بين مؤيد للعملية ومعارض، وفي تطور لافت بدأت أمريكا بفرض عقوبات على على مسؤولين أتراك بسبب عملية "نبع السلام".

    وأعلنت الإدارة الأمريكية، الإثنين، إدارج 3 وزراء أتراك ووزارتين تركيتين على لائحة العقوبات، في إطار استهدافها لعملية نبع السلام التي ينفذها الجيش التركي ضد قسد شمالي سوريا.

    وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "سأفرض عقوبات على مسؤولين أتراك حاليين وسابقين بسبب عمليات تركيا المزعزعة للاستقرار بسوريا".

    من جهة أخرى، هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجامعة العربية، بسبب إدانتها لعملية نبع السلام وقال: "الجامعة العربية فقدت شرعيتها".

    في حين اعتبر أساتذة جامعيون أردنيون أن عملية "نبع السلام" التي أطلقها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، الأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ضد قسد في سوريا، "مشروعة وتهدف لحماية أمن تركيا".

    وارتفعت حصيلة قتلى قسد، حيث أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، أن عدد قتلاها وصل إلى 595 عنصراً، في حين سجل مقتل 5 مقاتلي منالجيش الوطني، وجندي تركي فقط.

    للاطلاع على آخر توزع للسيطرة اضغط على الخريطة التفاعلية

    عملية نبع السلام شرق الفرات