الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 | 9:28 صباحاً بتوقيت دمشق
  • خريطة توضح النقاط التي تقدم إليها النظام قرب منبج

    خريطة

    تقدمت ميليشيات النظام، إلى بعض القرى والبلدات في ريف مدينة منبج، بعد اتفاق مع قوات قسد، في خطوة استباقية لتقدم قوات "نبع السلام".

    ودخلت قوات النظام قرى "صيادة شمالية، صيادة، مزرعة صيادة صغيرة، مزرعة صيادة كبيرة، صيادة صغيرة، وريدة".

    وتوضح خريطة نشرتها معرفات تابعة لقوات "نبع السلام"، مناطق تقدم ميليشيات النظام، حيث تشير النقاط الحمراء، كما توضح النقطة الزرقاء حاجزاً امريكياً مازال موجوداً في قرية السعدية.

    وأكدت مصادر متطابقة لقاسيون أمس الإثنين أن:"قوات نظام الأسد لم تدخل لا مدينة الرقة ولا منبج حتى غايته وأن الطيران التركي يواصل تحليقه فوق المدن لرصد اي تحرك ممكن " ولفتت المصادر "لإلى ان قوات النظام متواجدة في محيط مدينة الطبقة وعين عيسى  وغرب منبج بحدود عشرة كيلو مترات " وحول الصور والفيديوهات التي تبثها وسائل اعلام النظام والقريبة منها أكدت مصادرنا أن كل الصور التي تبث حول  سيارات وارتال عسكرية هي ذاهبة باتجاه القرى والبلدات المحيطة والتي هي اصلا موجود بها قوات النظام سابقا وقوات قسد ويجري تحريكها بطريقة استعراضية بهدف خلق بروبغندا اعلامية وتضيف المصادر أنه حتى الفيدوهات التي تبث على اساس انها ترفع علم النظام فوق احد أبنية الرقة هي تندرج بذات البروبغندا الاعلامية وتعبر عن وجود العشرات من المنضوين تحت اجندة النظام السوري واستعدادهم للعمل معه بكل حين وحتى قبل وصوله ".

    وأعلن الجيش الوطني، أمس الإثنين، سيطرته على قريتي الأزوري، ويالشلي، غرب مدينة منبج.

    وقال الجيش الوطني في بيان له إنه تمت السيطرة على البلدتين عقب معارك مع مليشيا الـ YD PوالـPKK ضمن عملية نبع السلام.

    وكان الجيش الوطني أعلن انطلاقه  لفتح محور جديد بهدف تحرير مدينة منبج شمال شرق محافظة حلب.

    عملية نبع السلام شرق الفرات منبج