الإثنين 14 تشرين الأول 2019 | 10:13 مساءً بتوقيت دمشق
  • تركيا تقول إن "نبع السلام" لمنع "بلقنة" سوريا

    تركيا

    اعتبرت وكالة الأناضول التركية في مقال تحليلي لعملية "نبع السلام" التي تقوم بها القوات التركية في شرق الفرات ، أن الهدف منها هو منع "بلقنة" في إشارة إلى أحداث البلقان في التسعينيات من القرن الماضي ، والتي أدت إلى مذابح بين الأطراف المتقاسمة للأرض والسلطة في تلك المنطقة  ومن ثم أدت إلى تقسيم البلاد . 

    وكتب الأناضول التركية مبررة العملية ، بأن الخبراء والدبلوماسيين أجمعوا على أن من حق تركيا، بموجب القانون الدولي، العمل على ضمان سلامتها في مواجهة الإرهاب، وأن عمليتها العسكرية الراهنة شمالي سوريا تملأ الفراغ الناجم عن انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة.

    وقال شاستري راماشانداران، خبير هندي بالسياسة الخارجية، للأناضول عبر الهاتف، إن دعم الإرهابيين تحت ستار محاربة "داعش" هو أمر غير مقبول، في إشارة إلى دعم الولايات المتحدة الأمريكية لمنظمة "بي كا كا/ ب ي د - ي ب ك" الإرهابية.

    وأضاف راماشانداران: "لا أحد يستطيع أن يعترض على موقف تركيا.. في أعقاب القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا، لم يعد أمام تركيا خيار سوى ملء الفراغ الناتج عن هذا التطور".

    ** دعم ضمني

    وفق سعيد نقفي، وهو صحفي وخبير هندي بشؤون الشرق الأوسط، فإن ترامب "أفشى السر".

    وأوضح نفقي للأناضول أن ترامب "يريد أن تدخل تركيا وروسيا وإيران (إلى سوريا).. هذه ببساطة سياسة عدم التدخل (الأمريكية). وقد تساءل ترامب: هل يجب أن تكون (محاربة الإرهاب) مسؤوليتي أنا فقط (؟!)".

    وشدد شمشاد أحمد خان، دبلوماسي باكستاني سابق، على أن تركيا لها كل الحق في ضمان سلامتها الإقليمية.

    وتابع أحمد خان للأناضول: "تركيا صديق حقيقي لباكستان (...) كباكستانيين نشعر بتضامن تام مع تركيا وشعبها".

    متفقًا مع راماشاندران، قال كالول بهاتشارجي، كاتب بصحيفة "ذا هندو": "في الشؤون الدولية لا يُسمح أبدًا باستمرار فراغ السلطة".

    وأردف بهاتشارجي للأناضول: "إطلاق العملية (التركية) ضد بي كا كا بعد فترة قصيرة من إعلان ترامب سحب القوات الأمريكية من المنطقة هو علامة على هذه الحقيقة الدائمة".

    وتابع: "نبع السلام هي أكثر الحملات العسكرية الحاسمة في ساحة المعارك السورية في السنوات الأخيرة، ومن الواضح تمامًا أن الولايات المتحدة وإيران والقوى الإقليمية الأخرى قدمت دعمًا ضمنيًا للعملية لتأمين مصالح تركيا على المدى الطويل".

    ** منع بلقنة سوريا

    قال ميان أبرار، صحفي مختص بقضايا الإرهاب في جنوبي آسيا ويقيم في باكستان، إن العملية التركية "ستعمل على إزالة الجيوب المتبقية للجماعات الإرهابية، مثل داعش وبي كا كا".

    وأضاف أبرار أنها "خطوة حكيمة لإحباط مخططات بلقنة (تقسيم) سوريا، والمساعدة في استعادة السيادة السورية".

    واستطرد: "تركيا تعلمت من تجربة باكستان، التي عانت كثيرًا بعد الحرب الأفغانية.. واجهت باكستان أوقاتًا عصيبة بسبب الآثار غير المباشرة للإرهاب".

    وأردف بقوله: عملية "نبع السلام" ستفتح آفاقًا جديدة لتحالف إقليمي بين تركيا وروسيا وإيران وباكستان والصين ودول آسيا الوسطى ضد الإرهاب، وخاصة داعش وبي كا كا وطالبان".

    ** محاربة "داعش"

    شدد راماشاندران على أن تركيا كانت ضحية للتنظيمات الإرهابية، والعمليات التركية تتفق مع حق أنقرة في الدفاع عن النفس بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

    وأضاف: "سقط ما لا يقل عن 300 قتيل في عمليات داعش داخل تركيا.. وقعت تفجيرات انتحارية وهجمات مسلحة واستهداف لمدنيين".

    وتابع أن محاربة تركيا للتنظيمات الإرهابية، بما فيها "بي كا كا" و "ب ي د/ ي ب ك"، "ليست بالأمر الجديد".

    ومضى قائلا إن "بي كا كا / ي ب ك مسؤولة عن قتل 40 ألف شخص داخل تركيا، بينهم نساء وأطفال.. ومعارك تركيا الحالية (نبع السلام) جزء من حرب مستمرة منذ ثلاثين عامًا ضد إرهاب تلك القوات".

    و"بي كا كا" مدرجة كمنظمة إرهابية من جانب تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

    ** حرص تركي

    حث راماشانداران القوات التركية على "الحرص على عدم سقوط قتلى أو جرحى بين المدنيين أثناء عملياتها، حتى لو كانت أضرارًا جانبية".

    وأعرب بهاتشارجي عن خشيته من أن تتسبب "نبع السلام" في نزوح عدد كبير من المدنيين.

    وأكدت أنقرة أنها تضع حماية المدنيين نصب أعينها، وأن أحد أهداف العملية هو ضمان عودة آمنة للاجئين السوريين إلى بلدهم.

    ووفقًا للأمم المتحدة، تستضيف تركيا أكبر عدد من اللاجئين السوريين في العالم بنحو 3.5 مليون لاجىء منذ 2011.

    وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس الماضي، إن "هدف تركيا هو التأكد من أن الجميع يمكنهم العودة إلى ديارهم بعد عملية نبع السلام الهادفة إلى تطهير شمالي سوريا من الإرهابيين.. ولن نقبل أن يتضرر أي شخص، خاصة المدنيين".

    ** "ممر إرهابي"

    لتركيا حدود تمتد لمسافة 911 كم مع سوريا، واشتكت مرارًا من تهديدات الإرهابيين شرق نهر الفرات، وتشكيل "ممر إرهابي" في تلك المنطقة.

    وتعتزم أنقرة إعادة توطين مليوني سوري في منطقة آمنة مقترحة بعرض 30 كم في سوريا، تمتد من نهر الفرات إلى الحدود العراقية، بما في ذلك منبج.

    ووجود جماعات إرهابية، مثل "بي كا كا" و "ب ي د/ ي ب ك"، يشكل خطرًا على تلك المنطقة.

    وتقول وكالة أنباء الأناضول ، إنه منذ 2016، حررت تركيا أربعة آلاف كيلومتر مربع شمال غربي سوريا من جماعات إرهابية، في عمليتين منفصلتين عبر الحدود، هما "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، للقضاء على تهديدات إرهابيي "داعش" و"ي ب ك"، الامتداد السوري لـ "بي كا كا".

    تركيا نبع السلام شرق الفرات شمال سوريا