السبت 12 تشرين الأول 2019 | 8:52 مساءً بتوقيت دمشق
  • قتلى بدرعا وداعش تطل برأسها مجددا

    قتلى

    قتل 3 عناصر تابعين لفرع الأمن العسكري بدرعا، يوم أمس الجمعة، بعد إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين.

    وأفادت مصادر بأن هجوما نفذه مسلحون مجهولون على سيارة تابعة للأمن العسكري على طريق درعا – طفس، أوقع ثلاثة قتلى ومصابين.

    وأكدت المصادر أن القتلى هم: "محمد عماد سويدان، وأحمد كامل المسالمة، ومالك حسن الناجي"، انضموا إلى الأمن العسكري بعد سيطرة النظام على درعا صيف عام 2018.

    من جهة ثانية، تبنى تنظيم "الدولة" عملية الهجوم على دورية الشرطة العسكرية الروسية يوم أمس بريف درعا الغربي.

    وذكرت "أعماق" التابعة للتنظيم أن الهجوم نفذه عناصر تابعون لأحد المفارز الأمنية التابعة للتنظيم، مضيفة بأنه أسفر عن "قتل وإصابة جنود وضباط من الجيش الروسي وجيش النظام، بعد تفجير عبوتين ناسفتين، على الطريق الواصل بين مدينتي "إنخل" و"جاسم" بريف درعا الغربي.

    يشار الى أنها العملية الاولى التي ينسبها التظيم لعناصره في الجنوب السوري منذ اكثر من سنة بعد توقيع التسوية مع الجانب الروسي 

    قتلى درعا الامن العسكري تنظيم الدولة