الخميس 10 تشرين الأول 2019 | 2:0 مساءً بتوقيت دمشق
  • "سانا" النظام .. ترصد ردود الأفعال فقط على "نبع السلام"

    "سانا"

    اتخذت وكالة "سانا" الناطق الرسمي باسم النظام السوري ، وضعية المراقب والراصد لردود الأفعال العربية والدولية ، الرافضة للعملية العسكرية التركية في شرق الفرات ، بينما اقتصرت مهمة مراسلها الموجود في الحسكة على نفي كل ما تعلنه تركيا ، من وقائع ميدانية وسيطرة قواتها على قرى ومناطق جديدة من قوات سوريا الديمقراطية .

    وأثار موقف وكالة الأنباء الرسمية ، ردود أفعال كثيرة من أنصار النظام ، الذين رأوا تتعامل مع الحدث وكأنه يجري على أرض غير سورية ، بينما خفت صوت المسؤولين ، الذي أطلقوا تهديدات قبل يومين من إنطلاق عملية "نبع السلام" بأنهم سوف يردون عسكريا على الهجوم التركي ، وفقا لمبادئ القانون الدولي . 

    لكن الملفت ، أنه منذ الأمس ، ولدى إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، بدء العمليات العسكري في شرق الفرات ، لم يصدر أي تصريح رسمي عن النظام ، حتى أن وزارة الخارجية لم ترسل الرسالتين المتطابقتين المعروفتين ، إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة ، والتي جرت العادة أن ترسلهما في مثل هذه الأحداث ، وهو ما يشير إلى أن النظام ينظر بعين الرضا إلى العملية التركية ، وذلك بحسب ما نقل عن مسؤوليه من مصادر إعلامية  ، بأنهم مسرورون لما يتعرض له حزب الاتحاد الديمقراطي ، حليفهم السابق ، الذي تمرد على سلطة النظام وتحالف مع أعدائهم الأمريكان ، وبالتالي ها هو يلقى التأديب على يد غيرهم .

    تركيانبع السلامساناالنظام السوريشرق الفرات