الأحد 6 تشرين الأول 2019 | 11:44 مساءً بتوقيت دمشق
  • " الحبل السري" ينجح بدور العرض ويرفض من السوريين

    "

    أطلق ناشطون سوريون حملات تطالب الحكومة السويدية، بإيقاف عرض أحد الأفلام على أراضيها، تم تصويره على أنقاض مدينة الزبداني السورية، بدعوى أنه يروج لـ"نظام الأسد".

     

    وطالبت مجموعة "سوريون مستمرون في مالمو" بسحب فيلم "الحبل السري" للمخرج السوري الليث حجو، من دور العرض في السويد، متهمين إدارة مهرجان "مالمو" بجعل المهرجان منصة دعاية لنظام الأسد.

    وانطلقت حملة لسحب الفيلم انطلقت يوم أمس السبت، قبل ساعات من عرضه في سينما "بانوراما" في مدينة مالمو جنوب السويد، إلا أن إدارة المهرجان رفضت الاستجابة لتلك الدعوات.

     وامتنعت الحكومة السويدية عن منح تأشيرات الدخول للقائمين على انتاج الفيلم، بينما تم عرضه في موعده المقرر، الأمر الذي أثار حفيظة شريحة واسعة من اللاجئين السوريين في البلاد.

    يذكر أن مطالبات إيقاف عرض الفيلم جاءت بعد عرضه في تركيا قبل عدة أيام، حيث تبين خلال العرض الأول أنه صُوِّر على أنقاض مدينة الزبداني في ريف دمشق، فضلًا عن عرضه في عدة مدن سورية بإشراف مؤسسات رسمية تابعة لحكومة الأسد.

    وسبق للفلم “الحبل السري” للمخرج السوري الليث حجو، أن فاز بجائزة مهرجان “Court-Métrage d’Auch”، في فرنسا.

     

    “الحبل السري” عرض لأول مرة في مهرجان “الجونة” بمصر، وهو من تأليف رامي كوسا، وبطولة نانسي خوري، يزن الخليل، ضحى الدبس، جمال العلي، وسناء سواح.

    يروي الفيلم قصة زوجين تعرض حيّهما للحصار، وتدخل الزوجة في مخاض مبكر، يستحيل معه وصول القابلة إليها بسبب وجود قناص يترصد العابرين.
    وهذه التجربة السينمائية الأولى للمخرج الليث حجو، إذ تميز بتقديم الأعمال الدرامية، التي كان آخرها مسلسل “الواق واق”.

    والفيلم الذي تم تصويره في منطقة الزبداني بريف دمشق، واحد من بين مجموعة من 15 فيلمًا قصيرًا، هي نتاج ورشة عمل أقيمت في بيروت قبل فترة، تمت الموافقة على إنتاجها والهدف منها دعم المرأة في الدراما السورية.




    فلم سوري الحبل السري السويد