الأحد 6 تشرين الأول 2019 | 11:51 صباحاً بتوقيت دمشق
  • فرنسا تتقدم بشروط لشرعنة الأسد

    فرنسا

    كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية ،عن تقديم فرنسا لحلفائها الأمريكيين والأوروبيين، وثيقة فيها أربعة شروط لإعادة الشرعية للنظام، ولقبول نتائج الانتخابات البرلمانية العام المقبل والرئاسية في 2021، وإلا لن تكون هناك أي شرعية.

    وأول الشروط التي تضمنتها الوثيقة الفرنسية، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”، هو إرساء تدابير بناء الثقة على أرض الواقع، بهدف تهيئة الأجواء والبيئة الآمنة والمحايدة، قبل وأثناء وعقب انعقاد الانتخابات، وذلك لضمان تمتع العملية الانتخابية بالمصداقية، في ظل الشروط الأمنية الكافية، مع حماية حقوق الأطراف كافة، ويشمل ذلك وقف النار وإطلاق معتقلين.

    ويتضمن الشرط الثاني وجود ضمانات تؤكد على مشاركة ووصول النازحين واللاجئين إلى مراكز الاقتراع، فضلًا عن حملات التثقيف والتوعية الانتخابية.

    ووضعت باريس شرطاً ثالثًا يتضمن وجود مناخ قانوني مناسب لإجراء الاقتراع التعددي، وأكدت الوثيقة أنه في ظل وجود 12 مليون لاجئ خارجي ونازح داخلي في سوريا، لا بد أن يتمكن جميع المواطنين السوريين في الشتات من التصويت، مع حيازتهم لحق الترشح أيضًا في الانتخابات المقبلة.

    وأما الشرط الرابع والأهم ضمن الوثيقة الفرنسية فهو إشراف منظمة الأمم المتحدة على الانتخابات، وتوفر الحياد الصارم في العملية الانتخابية، ونبهت الوثيقة لضرورة منع أي شكل من أشكال التلاعب، مع ضمان الإعداد الجيد للانتخابات في مرحلة ما بعد الصراع، والإشراف الكامل والشامل للأمم المتحدة، بما فيه تنظيم وإجراء الانتخابات، مع الدعم الأممي للبيئة الانتخابية الآمنة، ومراقبتها بعناية فائقة.

    ووفقًا لصحيفة “الشرق الأوسط”، ذكّرت الوثيقة الفرنسة في ختامها بموقف دول الاتحاد الأوروبي، وأنها على استعداد تام للاضطلاع بدورها في إعادة إعمار سوريا، في حالة وجود عملية انتقالية سياسية شاملة حقيقية، على أساس قرار مجلس الأمن 2254.

    فرنسا سورية شرعنة الأسد