الثلاثاء 1 تشرين الأول 2019 | 10:57 مساءً بتوقيت دمشق
  • أمريكا تدعو ايران للخروج من سورية دون تأخير

    أمريكا

    سخرت المندوبة الأمريكية الدائمة في الأمم المتحدة كيلي كرافت من مشاركة إيران، أمس الإثنين، في جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة في نيويورك، حول الأزمة السورية.

    وقالت المندوبة الأمريكية، لأعضاء المجلس: "من المفارقات أن تجلس إيران معنا، وهي الدولة المسؤولة عن كثير من المذابح في سوريا لإلقاء محاضرات على طريق السلام في سوريا".

    ومضت كيلي كرافت، في إفادتها، "إذا كانت إيران ترغب حقًا في المساهمة بالعملية السياسية، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254 ، فعليها أن تغادر سوريا وتسحب ميليشياتها وتزيل فروعها من دون تأخير".

    وفي ما يتعلق بموقف النظام السوري من تشكيل اللجنة الدستورية، قالت المندوبة الأمريكية: "أود أيضاً أن أكون واضحةً جداً هنا: يجب ألا يستخدم نظام الأسد وحلفاؤه إطلاق اللجنة الدستورية ذريعة لإيقاف العملية السياسية والسعي إلى حل عسكري للصراع".

    وشددت على ضرورة أن يتوقف العنف في إدلب فوراً ومن دون قيد أو شرط، هذا سيحمي حياة المدنيين الأبرياء ويحسن فرص التوصل إلى حل سياسي على الأرض.

    لكن وزير خارجية نظام الاسد وليد المعلم  قال في كلمة أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، إن إدلب أصبحت تشكل أكبر تجمع للإرهابيين الأجانب في العالم، مشيرا إلى أحقية سوريا وواجبها في حماية شعبها وفي تحرير المنطقة بما فيها من الإرهاب.

    وهو ما اعتبره مراقبين نوايا غير متوقفة من النظام السوري وحلفاءه لمزيد من الهجمات على ادلب والتي يتخوف جراءها المجتمع الدولي من تهجير اربعة ملايين سوري يقطنون ادلب وريفها 

    فيما وصفت  "كرافت " تشكيل اللجنة الدستورية بـ"خطوة تاريخية أولى ملموسة" في عملية سياسية لحل الأزمة السورية.

     

    امريكا تطالب ايران أمريكاإيران سوريامجلس الأمنالنظام السوري