الثلاثاء 1 تشرين الأول 2019 | 2:19 مساءً بتوقيت دمشق
  • هيئة تحرير الشام تنفي وجود أي توجيهات لعملية عسكرية ضدها

    هيئة

    نفى مكتب العلاقات العامة، في هيئة تحرير الشام، وجود أي توجيهات ومطالب، لتنفيذ عملية عسكرية ضدها، واصفاً الأنباء المتداولة بهذا الشأن بالشائعات.

    وحذر مكتب العلاقات الإعلامية في الهيئة، من جر المناطق المحررة إلى حرب داخلية وفوضى أمنية.

    وجاء ذلك في تصريح نشره المكتب ومما تضمنه: “ضمن حرب الشائعات التي يبثها النظام المجرم في المناطق المحررة، تتناقل وسائل إعلامية تصريحات عن مصادر مشبوهة أن هناك توجيهات ومطالب بشن حملة عسكرية ضد هيئة تحرير الشام”.

    وأوضح المكتب أن هذه الشائعات تأتي انسجامًا مع دعوات المحتل الروسي لإبعاد أهم القوى الفاعلة “هيئة تحرير الشام” في غرفة عمليات “الفتح المبين” عن معادلة المعركة، ولتشتيت جهود الأهالي المتلاحمين مع الثوار.

    وكانت وسائل إعلامية تناقلت أنباء تفيد بأن أنقرة أبلغت الفصائل بالتجهيز لعملية مرتقبة ضد "هيئة تحرير الشام"، والفصائل المتشددة الأخرى في إدلب، يأتي في مقدمتها "حراس الدين"، و "أنصار التوحيد"، وذلك في حال فشلت الجهود السلمية التي يبذلها الأتراك مع تلك الفصائل عبر وسطاء، من أجل حل نفسها.

    أخبار سورياهيئة تحرير الشامعملية عسكرية