loader

معبر نصيب الحدودي "حارة كل مين ايده له"

 قاسيون

تحول معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن لملعب بين فرقاء الارض السورية فالروسي امره مطاع وقيادات الفصاىل المعارضة سابقا والمنطوية تحت جناح الروسي لها نصيب من الكعكة ثم أقسام الجانب السوري من شرطة وحفظ نظام واستخبارات.

ونقل موقع  SY24 عن مصادر خاصة قولها ، إن وحدة من قوات “حفظ النظام” التابعة للشرطة أطلقت الرصاص الحي على عنصرين اثنين متطوعين في صفوف “الفرقة الرابعة” التابعة لجيش النظام السوري في مدينة درعا.

وفي التفاصيل، قالت المصادر إن سبب إطلاق النار عليهم على خلفية محاولتهم دخول معبر نصيب بشكل غير شرعي عن طريق السياج، من أجل تهريب الدخان (السجائر).

وعقب إطلاق الرصاص عليهم في محاولة لإيقافهم، دخلت مؤازرة تابعة للفرقة الرابعة إلى المنطقة، وقامت بضرب 5 عناصر لـ “حفظ النظام” وتعدّت عليهم.

وتفاقمت المشكلة بين “حفظ النظام” و”الفرقة الرابعة” حتى تحوّلت إلى شجار، تعرض خلاله ضابط برتبة ملازم (حفظ النظام) للضرب، في حين كُسرت سيارته التي كان يستقلها.

وأثناء قدوم مؤازرات لعناصر الرابعة من قبل متطوعين آخرين حصل حادث مع سيارة أردنية وقامو بضرب السائق وتكسير السيارة ايضا ..

وبسبب إطلاق الرصاص بعد تفاقم المشكلة، قام الجانب الأردني بمنع دخول السيارات الأردنية إلى الأراضي السورية لحين انتهاء المشكلة، قبل أن تتدخل قوات من الأمن العسكري السوري وتعيد الحركة للمعبر.