السبت 28 أيلول 2019 | 12:5 صباحاً بتوقيت دمشق
  • ما الذي يحدث في الصنمين ..؟

    ما
    مدينة الصنمين ـ انترنت
    قاسيون ـ خاص
    تظاهر أبناء مدينة جاسم في محافظة درعا،  أمس الجمعة، هتف المتظاهرون فيها لإدلب ودير الزور ودرعا، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين وكسر القبضة الأمنية لأجهزة النظام ، كما نادت المظاهرات بنصرة مدينة الصنمين التي تشهد توترا كبيرا واشتباكات بين فصائل تطلق على نفسها "ثوار الصنمين" وأخرى تدعى "لجان شعبية" تتبع لنظام الأسد.
    وقالت شبكة أحرار حوران :" أن مظاهرة ابناء جاسم على قلة أعداها بعثت برسالة للقوى المتحكمة في الجنوب السوري عموما مفادها ان الثورة مستمرة وأن حضورها ان تراجع لكنه لم ينته بعد، كما نادى المتظاهرون بنصرة الصنمين المدينة الجارة للصنمين".
    فيما نقل نشطاء من مدينة الصنمين أجواء" تهدئة" تعيشها المدينة، بعد اشتباكات مسلحة وقعت خلال الأيام الماضية ، بين فصائل محلية وعناصر متهمة بتبعيتها لقوات الأسد، متسببة بوقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، وعزا النشطاء أجواء الهدوء الى الجهود التي بذلها أبناء المدينة ووجهاءها في محاولة لنزع فتيل الأزمة بين أبناء المدينة الواحدة.
    فيما قالت مصادر لقاسيون:" أن التوتر الذي تعيشه الصنمين الآن، بإمكانية استمرارها إن لم يتم التوصل إلى حل بين أبناء المدينة، يوقف نزيف الدم فيها، ويكفّ عنها توجيهات النظام وحلفائه ومخططاتهم بالتصعيد"
    وكانت اشتباكات عنيفة وقعت خلال الايام الماضية، بين الفصائل المسلحة وميليشيات موالية للنظام، موقعة قتلى وجرحى عرف منهم "محمد فؤاد الفلاح، وإبراهيم عبدي غازية".
    وتعيش المدينة أجواء من التوتر والقلق بين المدنيين، خصوصا وأن الاشتباكات تشتعل بين الحين والآخر كان آخرها يوم الأربعاء، لتحضر مجددا مترافقة مع إغلاق الأسواق والمحال التجارية وبعض المدارس القريبة من مواقع الاشتباكات، بحسب بعض النشطاء.
    وعللت بعض المصادر غياب دور فاعل لقوات النظام واتخاذه موقف" المتفرج" أن ثمة رسالة يريد إيصالها بمباركة اقتتال ابناء المدينة الواحدة ووهو ما سيؤدي لحضوره الطبيعي استجابة لدعوات الغالبية من السكان " كحام وضابط للواقع الأمني" فيما رجحت اقوال أن تكون عناصر تتبع لمليشيات النظام هي من حركت هدوء المدينة ليتم لاحقا إخراج المجموعات الرافضة لـ"التسوية" من المدينة، وهو ما يسعى إليه منذ أشهر. إذ سبق وحرّض النظام بعض مواليه للخروج بمسيرة تطالب بالتدخل لإخراج "المسلحين" من المدينة
    وكان خطباء صلاة الجمعة نادوا أمس بضرورة التهدئة ووقف الدم وحرمته، والخروج بموقف اهلي من قضايا مدينة الصنمين.
    الصنمين درعا مظاهرات توترقوات الأسد فصائل المعارضة