loader

سعيا وراء خفض سعره .. الدولار في مناطق النظام "يا بلاش ..!"

أعلنت شركات الصرافة العاملة في مناطق النظام عن بيعها للدولار بدءا من اليوم ، في خطوة قالت إنها تهدف لضبط سعر الدولار في السوق السوداء .

وقالت شركات الصرافة بعد اجتماع مع المصرف المركزي ، أنها ستبيع الدولار من حساب قطاع الأعمال السوري ، الذي أنشأته الغرف التجارية والصناعية ، استجابة لضغوطات النظام للمساهمة في وقف تدهور الليرة السورية ، مشيرة إلى أنها ستعتمد الأسعار التي تصدرها غرفة تجارة دمشق ، والتي تعهدت بتسعير الدولار في السوق السوداء بدلا من صفحات العملات . 

وكانت غرفة تجارة دمشق أعلنت سعر الدولار في السوق السوداء ليوم أمس بـ 610 ليرة ، بينما كان يباع على أرض الواقع فوق 640 . 

وشكك مراقبون أن تكون شركات الصرافة قادرة على بيع الدولار وفقا لأسعار غرفة تجارة دمشق ، اللهم إلا إذا كان قطاع الأعمال قرر أن يخسر جزءا من أمواله .

ويضغط النظام على رجال الأعمال في سوريا من أجل المساهمة في خفض سعر صرف الدولار ، حيث أجبر الغرف التجارية والصناعية على فتح حسابات بالدولار في فروع المصرف التجاري ، على أن يكون المصرف المركزي قادرا على التحكم بهذه الحسابات . 

وقلل محللون من إجراءات النظام العقابية بحق قطاع الأعمال وإجبارهم على إيداع جزء من أموالهم بالدولار في المصارف السورية ، من أن يكون له تأثير طويل الأمد على سعر صرف الليرة السورية ، لافتين إلى أنه وإن انخفض سعر الدولار قليلا في الأسواق ، إلا أن السوق الداخلية السورية قادرة على امتصاص كميات أكبر مما هو مطروح من دولار ، وبالتالي فإن الليرة لا تلبث أن تعاود الانخفاض لدى أول استحقاق يحتاج فيه النظام لتوريد بعض المواد الأساسية ، النفط والقمح .