الإثنين 23 أيلول 2019 | 8:35 مساءً بتوقيت دمشق
  • بعد حادثة نبش قبر الطفل.. لبناني يتبرع بأرضه لدفن السوريين

    بعد

    تبرع اللبناني خالد عبد القادر  بقطعة أرض في بلدة عاصون بقضاء الضنية، لتكون مقبرة للسوريين في لبنان، وذلك على خلفية نبش حارس مقبرة في البلدة قبل أيام، قبر طفل سوري وتسليمه لوالده، بحجة أن المقبرة للبنانيين فقط. 

    وقال الشيخ والدكتور في الشريعة الإسلامية "خالد عبد القادر" في منشور على صفحته في فيسبوك، إنه يعلن التبرع بأرض يملكها في بلدة عاصون، على أن تكون وقفاً لكلّ ميّت من السوريين، مؤكداً أنه لايريد من هذا الفعل جزاء ولا شكوراً.

    وتناقل ناشطون لبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن مواطنين في قرية عاصون شمال البلاد، نبشوا قبر طفل سوري يبلغ من العمر 4 سنوات، بذريعة أن المقبرة مخصصة للبنانيين فقط.

    وأثارت القضية حالة من الانقسام تجاوزت البلدة إلى عموم المنطقة، وجدلاً في مواقع التواصل رفضاً لهذا الإجراء. وأعادت العائلة دفن ولدها في بلدة أخرى بسير الضنية في محافظة عكار الشمالية.
    ونفى رئيس بلدية عاصون، معتصم حسن عبد القادر، لـ"العربية.نت"، ما هو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، موضحاً أن "الطفل توفي نهار الجمعة الفائت نتيجة دهسه بسيارة في بلدة بقرصونة شمال لبنان، وحاول أحد أقربائه دفنه في بلدة عاصون المجاورة، إلا أن المسؤول عن مدافن البلدة رفض ذلك، لأنه ليس من النازحين السوريين في عاصون، إذ إن هناك قراراً صادراً من القائمقامية منذ سنتين بعدم دفن سوريين في عاصون إلا من يسكنون فيها من لبنانيين وسوريين".

     

    اللاجئين السوريينلبنان