loader

الكلاب "المسعورة" تُقلق أهالي الغوطة الشرقية

شكلت ظاهرة انتشار الكلاب "المسعورة" حالة من القلق بين أهالي الغوطة الشرقية جراء انتشارها بشكل كبير بين الأحياء السكنية و مهاجمتها للأطفال والمارة في الطرقات.

وأوضحت مصادر خاصة في الغوطة لوكالة قاسيون أن ظاهرة انتشار الكلاب "المسعورة" في الغوطة الشرقية انتشرت بعد سيطرة النظام عليها وتأخره بدفن جثث المدنيين ما جعل الكلاب تقتات عليها.

ولفتت المصادر إلى أن تقصير النظام وعدم قدرة الأهالي على انتشال الجثث المتواجدة تحت الأنقاض ساهم بتفاقم هذه الظاهرة، مشيرة إلى تمكن الكلاب من نبش الجثث المدفونة على عمق أقل من متر واحد تحت الأرض.

وأضافت المصاد أن أحياء الغوطة ظلت تعاني لمدة شهرين عقب سيطرة النظام عليها من روائح الجثث المتحللة وعدم توفر اللقاح اللازم في المراكز الصحية أو لدى وزارة الصحة. 

وكان الأهالي في الغوطة الشرقية انتقدوا طريقة النظام في مكافحة هذه الظاهرة التي تعتمد على تسميم وقتل الكلاب مطالبين ب‘طاء اللقاح المناسب لهم  أو إخراجهم إلى مناطق خالية من المدنيين.