الإثنين 16 أيلول 2019 | 3:47 مساءً بتوقيت دمشق
  • "التركماني السوري" عن تفجير الراعي: كفاحنا مستمر حتى تطهير سوريا من الإرهاب

    "التركماني
    تعبيرية

    أصدر المجلس التركماني السوري - أحد كيانات المعارضة السورية- بياناً حول العملية التفجيرية التي استهدفت، يوم أمس، بلدة الراعي بريف حلب الشمالي.

    وقدّم المجلس تعازيه لعائلات القتلى وتمنى الشفاء للجرحى، مؤكداً أنه "يعيش (في الراعي) جميع المكونات التي تشكل أمتنا العزيزة معًا، ويعيشون بسلام و  يتشاركون نفس الآمال والمستقبل المشترك".

    وأشار إلى أن "المكان الذي تم فيه الهجوم الإرهابي يكشف نوع اللعبة التي تحاك في الاروقة المظلمة لقوى الغدر" على حد وصفه.

    وتابع: "كما تعلمون أن لدينا مركز للمجلس التركماني السوري في جوبان بي (الراعي)، وقد اتخذ مجلسنا قرار نقل أنشطتها بالكامل إلى الداخل السوري المحرر ،  مما يساهم في استقرار هذه المنطقة لتكون خالية من الارهاب بدعم وقرار من تركيا".

    واستدرك: "يبدو أن هذا القرار لم يرق لنظام الأسد والمنظمات الإرهابية الذين يهدفون إلى تغيير البنية الديمغرافية في هذه المناطق ، لذلك تقوم هذه المنظمات الإرهابية المتمثلة بحزب العمال الكردستاني و داعش  وجعلتهم يستهدفون التركمان بشكل أكثر حدة هذه المرة".

    ونوّه قائلاً: "ما لم يتم تطهير مستنقع الإرهاب في شرق الفرات ، فلن يكون السلام ممكنًا في سوريا ، وإذا تم اتباع سيناريو في شرق الفرات مشابه لسيناريو منبج ، واذا تكرر سياسة المماطلة الذي شهدناه في منبج في الشرق من نهر الفرات ، فسيكون ردنا هذه المرة قاسية للغاية".

    وختم: "نحن التركمان السوريين، سوف يستمر كفاحنا حتى تطهير سوريا من الإرهاب، ولا شك أن دم شهدائنا لن تذهب عبثا والحساب قادم لا محال، والذين استشهدوا في بلدة جوبان بي لن نترك دمائهم تذهب هدرا  بإذن الله".

    وقتل 12 شخصاً كما جرح 20 آخرين في تفجير استهدف وسط بلدة الراعي ذات الغالبية التركمانية، والتي تحتضن مقر المجلس التركماني السوري.

    أخبار سورياالمجلس التركماني السوريالراعيتفجير