الجمعة 13 أيلول 2019 | 2:25 مساءً بتوقيت دمشق
  • سوريا: قبيل اقتراب فصل الشتاء أزمة غاز تلوح في الأفق

    سوريا:

    قبيل اقتراب فصل الشتاء، أعلنت عدداً من المحافظات السورية أنها تعاني في الأزمة بالحصول على اسطوانات الغاز وصلت معها الاسطوانة في السوق السوداء إلى أكثر من 6 آلاف ليرة سورية.

    ففي حلب نشر ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي، مشاهد لعودة الطوابير الطويلة من أجل الحصول على الغاز يقابلها تصريحات لمسؤولين في المدينة ينفون فيها أنهم قد خفضوا الكميات المخصصة للمحافظة والمقدرة بأكثر من 20 ألف اسطوانة يومياً.

    واتخذت محروقات حلب، الأسبوع الماضي إجراءات لتجاوز أزمة الغاز، حيث جرى رفع مدة الحصول على الاسطوانات المنزلية من 21 يوماً إلى 23 يوماً، كما هو معمول به في جميع فروع مؤسسة المحروقات في المحافظات، وكما كان عليه الوضع في بداية اعتماد البطاقة الذكية في توزيع الاسطوانات، بالإضافة إلى زيادة كمية إنتاج الاسطوانات في معمل الراموسة من 15 ألف إلى 20 ألف اسطوانة يوميا لتلبية الطلب المتزايد على المادة.

    ولفت مدير محروقاتا حلب إلى أنهم لا يملكون قرار رف الانتاج، بينما يدرسون قرار زيادة الفترة الزمنية التي تسطيع الأسرة فيها الحصول على اسطوانة من 23 إلى 25 أو أكثر.

    وذات الشيء شهدت محافظة حماة وريف دمشق أزمة غاز مشابهة أعلن فيها المسؤولون عجزهم عن مواجهتها من خلال زيادة الإنتاج على الرغم من دخول بئر غاز "أرك 2" شرقي حمص قبل نحو عشر أيام بانتاج 175 ألف متر مكعب ليرتفع الانتاج العام للغاز إلى نحو 16 مليون متر مكعب يومياً.

    تجدر الإشارة إلى أن حاجة سوريا من اسطوانات الغاز يبلغ نحو 110 آلاف يومياً بينمال الحاجة الفعلية هي 140 ألف متر مكعب.

    أخبار سورياأزمة غاز