الخميس 12 أيلول 2019 | 3:0 مساءً بتوقيت دمشق
  • الرائد جميل الصالح يكشف عن حملة إعلامية ضد جيش العزة وقياداته

    الرائد

    كشف الرائد جميل الصالح، قائد جيش العزة، عن حملة إعلامية، يتعرض لها جيش العزة وقياداته، بغرض تشويه صورة جيش العزة الذي يلقى قبولاً كبيراً بين المدنيين، والناشطين السوريين، ويقف خلف هذه الحملة عملاء روسيا وإيران.

    وكتب الصالح عبر تغريدة على صفحته الشخصية، بموقع تويتر، مرفقاً التغريدة بصورة لحساب مزور باسم الصالح، يضع ذات صورة الحساب الأصلي للصالح على موقع تويتر، بغرض نشر الأكاذيب على لسان الصالح، الذي قال إنه "حساب مزور ضمن الحملة الإعلامية التي يتعرض لها جيش العزة وقيادة جيش العزة بتمويل من عملاء روسيا وإيران".

    واختلف المعلقون، على التغريدة، فمنهم من أكد أنها أفعال روسيا وإيران، ومنهم من لمح إلى وقوف هيئة تحرير الشام خلف الحساب المزور.

    ويشهد الشمال حالة من التوتر، بعد تحقيق النظام، تقدماً كبيراً على حساب المعارضة، حيث خسر جيش العزة مناطق نفوذه الرئيسية، بينما وجه القيادي في تحرير الشام "أبو العبد أشداء"، ضربة قاسية للهيئة بكشفه عن تقصير كبير ارتكبه قادة الهيئة في المحرر.

    ويعتبر جيش العزة بقيادة الصالح، من أكثر الفصائل المعارضة شعبية، في كامل الشمال المحرر، وحتى خارج سوريا، حيث كان أيقونة الثورة السورية، "عبد الباسط الساروت"، أحد قادته، واستشهد وهو يقاتل تحت لواء جيش العزة. 

     

    الرائد جميل الصالح جيش العزةتويتر