الخميس 12 أيلول 2019 | 1:20 مساءً بتوقيت دمشق
  • محاولة اغتيال قيادي بارز ضمن "فصائل المصالحات" في درعا

    محاولة

    تعرض القيادي، ضمن "فصائل المصالحات"" أدهم أكراد "، يوم الخميس 12 أيلول/سبتمبر 2019، لمحاولة اغتيال فاشلة، في درعا البلد.

    وأفادت مصادر محلية، لوكالة قاسيون، بأن عبوة ناسفة، انفجرت بالقرب من سيارة "أكراد"، دون وقوع إصابات بشرية، واقتصرت الأضرار على المادية .

    وأكدت المصادر، أن العبوة الناسفة وضعت بالقرب من سيارة "أكراد"،  الموجودة بالقرب من منزله في حي طريق السد بمدينة درعا، من قبل مجهولين.

    وتأتي محاولة اغتيال "أكراد"في وقت تكثر فيه مثل هذه العمليات في المحافظة، وتوجه المعارضة الاتهمات إلى النظام بعودته إلى اتباع أسلوب التصفية للقيادات القديمة.

    ويعتبر "أكراد"، من أبرز قادة الفصائل، التي قبلت بأسلوب المصالحات، وهو من قادة غرفة عمليات "البنيان المرصوص"، وكان قيادي في "غرفة عمليات حوران"، وصاحب مقولة "تسقط موسكو ولا تسقط درعا".

    والجدير ذكره أن القيادي السابق نشر على حسابه بوسائل التواصل الاجتماعي ليلة أمس (ما معنى أن يتم اعتقال شباب وثقوا بمرسوم العفو وسلموا أنفسهم طواعية للالتحاق بالمؤسسة العسكرية… الحكمة تقول أنا لم أمت لكني شاهدت بعيني من مات قبلي..ليس لدى الشباب الحالي ادنى ثقة باي قرار طالما هناك أناس بالسجون تم غدرهم و نصب مصيدة لهم واعتقالهم.)

    أخبار سوريادرعامحاولة اغتيال