الأربعاء 11 أيلول 2019 | 1:16 مساءً بتوقيت دمشق
  • قيادي في الجيش الوطني يدعو مقاتلي تحرير الشام للانقلاب على الجولاني

    قيادي
    رئيس المكتب السياسي لـ"لواء المعتصم"، "مصطفى سيجري"

    رصد - قاسيون: دعا القيادي في الجيش الوطني، ورئيس المكتب السياسي لـ"لواء المعتصم"، "مصطفى سيجري"، مقاتلي هيئة تحرير الشام، إلى الانقلاب على قائد الهيئة "أبو محمد الجولاني".

    جاء ذلك عبر سلسلة من التغريدات على صفحته الشخصية بموقع تويتر، طالب فيها السيجري، مقاتلي الهيئة بترك الجولاني وأهدافه الشيطانية، حسب تعبيره.

    وبدأ السيجري  تغريداته كرسالة موجهة لمقاتلي الهيئة، على خلفية ظهور القيادي في الهيئة "أبو العبد أشداء"، في فيديو اتهم فيه قيادات الهيئة بالتخاذل، حيث قال سيجري: (رسالتي إلى الشباب الصادق المغرر به والمقاتل في صفوف هيئة تحرير الشام، وبعد كل ما قاله المدعو أبو العبد أشداء ماذا تنتظرون ؟! هل تنتظرون أن يخرج عليكم الجولاني ليعترف لكم علناً ويقول أنا سيد العملاء ؟! إن لم تكن هذه الأفعال "أفعال عملاء"، فمن العملاء ؟! "فاستخف قومه فأطاعوه")

    ولفت سيجري في تغريدة ثانية، إلى التجاوزات والأخطاء الجسيمة التي ارتكبها قادة الهيئة، بناءً على ما كشفه "أبو العبد أشداء" في تسجيله المصور، حيث قال سيجري: (يا شباب الهيئة
    إن لم يكن احتكار الأموال، وفرض الضرائب على المساكين والفقراء، وتمكين المنافقين وتقريب الإنتهازيين والزعران وإقصاء النخب والكفاءات، وتعمد تجويع المرابطين والشرفاء، وتقصد إهمال الجبهات وعدم مدها بالإمكانيات، إن لم يكن كل ذلك وغيره من أفعال العملاء فكيف يكون العملاء؟!).

    وشدد سيجري، في رسالته إلى مقاتلي الهيئة، على استعمال الجولاني لمقاتلي تحرير الشام، ضد الجيش السوري الحر، متهماً الجولاني بالخيانة بشكل مباشر، حسب تعبيره، حيث قال: (يا شباب الهيئة
    ألم يستخدمكم الجولاني لتقتلوا اخوانكم في الفصائل الثورية والإسلامية بدعوى حفظ الساحة وقيادة الجهاد ورفض دخول الأتراك، ومنع تمرير الاتفاقيات ؟! ماذا حدث ؟! ألم يتم تسليم المدن والبلدات ؟!
    أين الثقيل الذي سرقه من الفصائل والمجموعات ؟! أين ذهبت الأسلحة والإمكانيات ؟).

    وختم سيجري تغريداته، بدعوة صريحة لمقاتلي الهيئة، بالانضمام إلى الجبهة الوطنية للتحرير، وترك الجولاني صاحب الأهداف الشيطانية، حسب تعبير سيجرير، حيث قال: (يا شباب الهيئة الصادقين في الجهاد والمرابطون على الجبهات والمتواجدون في ادلب وباقي المدن والبلدات، اتقوا الله في أنفسكم وأهليكم، لا نريد منكم إلا وقفة حق والتكاتف مع اخوانكم في الجبهة الوطنية، وترك الجولاني وأهدافه الشيطانية، بعد أن تأخذوا ما سرقه منا، وتدافعوا به عن أهلنا).

    وجاءت دعوة السيجري، على خلفية ظهور القيادي في الهيئة "أبو العبد أشداء"، في تسجيل مصور كشف فيه خبايا وخفايا الهيئة، التي بدورها اتخذت إجراءات ضده بالفصل والتحويل إلى القضاء العسكري، بسبب ما قالت عنه إنه تدليس وفضح أسرار لا تخدم سوى العدو.

     

    الجيش الوطنيهيئة تحرير الشاممصطفى سيجريتويتر