الثلاثاء 10 أيلول 2019 | 11:40 صباحاً بتوقيت دمشق
  • قيادي في جيش العزة يعلّق على أنباء انسحاب النظام من مورك وخان شيخون

    قيادي
    المقدم سامر الصالح

    رصد - قاسيون: علّق القيادي في جيش العزة، المقدم سامر الصالح، على الأنباء المتضاربة، بشأن انسحاب ميليشيات النظام، من مدينتي مورك وخان شيخون، مؤكداً أن حركة ميليشيات النظام في المنطقة لا تعدو عن كونها إعادة انتشار وتحصين استعداداً لقضم مناطق أخرى.

    جاء ذلك عبر سلسلة من التغريدات، للصالح، على صفحته الشخصية بموقع تويتر، تعليقاً على أنباء بثتها وسائل إعلام نقلاً عن المرصد السوري.

    وقال الصالح في تغريدته: "يتناقل الاعلاميون الثوريون مايروجه اللانظام والروس من انسحابهم من خان شيخون ومورك وهو بالحقيقة يقوم باعادة انتشار وتحصين وحشد لقضم مناطق اخرى حتى تصريحات لافروف بتطبيق قرارات جنيف ماهي فقاعات يطلقها ليتراخى كل ثوري"، في إشارة إلى تلاعب الروس بالملف السوري.

     

    ودعا الصالح عبر تغريدة أخرى إلى توحد فصائل الثورة عسكرياً، والانضواء تحت مظلة سياسية واحدة، مؤكداً هزيمة الجميع في حالة عدم التوحد خلف قيادة جامعة حيث قال: "لن يحتمل المحرر بعد الآن اكثر من رأس واحد يقوده وجيش خلفه تسخر له كافة امكانيات المحرر ومظلة سياسية تمثله في كل المحافل الدولية والمؤتمرات وغير ذلك سوف تنتهون وتنهون المحرر".

     

    وكان المرصد السوري، أعلن عن انسحاب ميليشيات النظام، من مدينة مورك، بريف حماة، واستعدادها للانسحاب من مدينة خان شيخون جنوب إدلب، ليعود وينفي بعد ساعات من تناقل الأنباء.

    جيش العزةأخبار سورياخان شيخون