الإثنين 9 أيلول 2019 | 1:43 مساءً بتوقيت دمشق
  • صحيفة روسية تكشف حقيقة محاولة انقلاب رامي مخلوف على الأسد

    صحيفة

    كشفت صحيفة "سفابودنايا براسا"، حقية الأنباء التي تحدثت عن محاولة انقلاب رامي مخلوف على رأس النظام، بشار الأسد، بدعم روسي، مما اضطر الأخير لوضع ابن خاله تحت الإقامة الجبرية.

     

    وفي وقت سابق، قال موقع "نيوز ري" الروسي، إن "بشار الأسد يضع ابن خاله رامي مخلوف تحت الإقامة الجبرية لعلمه بالتنسيق مع موسكو للإطاحة به"، مؤكداً أن الأسد حصل على أدلة مؤكدة تشير بتنسيق وإجراء مفاوضات مخلوف مع القيادة الروسية لاستلامه منصب الرئيس المحتمل للبلاد في المرحلة الانتقالية.

    وأضافت صحيفة  "سفابودنايا براسا"، حسب "صحيفة حبر"، أن نشاط مخلوف بات يثير قلق الأسد، لذلك وجه الأسد في آب/ أغسطس من السنة الجارية ضربة قوية ضد مجموعة الشام القابضة، من خلال وضع رامي مخلوف وإخوته إيهاب وإياد والأب محمد مخلوف قيد الإقامة الجبرية ومصادرة أموالهم. كما وضع مدير عام جمعية البستان الخيرية، سامر درويش، تحت الإقامة الجبرية.

    وأشارت الصحيفة إلى أن بعض وسائل الإعلام زعمت أن موسكو حددت خليفة بشار الأسد، الذي علم بدوره بأمر محاولة الانقلاب التي يُجهز لها في قصره عن طريق الجهاز المخابراتي "لحزب الله".

    ولفتت الصحيفة إلى أن سبب غضب الأسد من مخلوف هو أن الكرملين ألزم الأسد بدفع مبلغ يقدر بحوالي ثلاثة مليارات دولار من الديون المستحقة عليه في وقت قصير، ورأى الأسد في مخلوف خلاصاً له، غير أن الأخير رفض تقديم يد المساعدة له، بحجة عدم وجود سيولة.

    ونقلاً عن كبير الباحثين في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ميخائيل روشين، فإن الإشاعات التي تفيد برغبة روسيا في الإطاحة بالنظام لا تمت إلى الواقع بصلة، لاسيما أن سوريا انتصرت على الإرهاب بحسب رأيه في ظل قيادة الأسد وحكومته، مضيفاً أن تغيير القائد في ظل الظروف الصعبة وعدم انتهاء الحرب، سيؤدي إلى نشوب فوضى في سوريا، التي حررت نفسها مؤخرا من تنظيم الدولة.

    أخبار سوريابشار الأسدرامي مخلوفصحيفة