الأحد 8 أيلول 2019 | 6:6 مساءً بتوقيت دمشق
  • قيادي في الوطنية للتحرير يتوقع تحديد مصير إدلب في قمة أنقرة

    قيادي

    توقع "مروان نحاس" رئيس المكتب السياسي لـ "الجبهة الوطنية للتحرير"، أن يحدد مصير إدلب والشمال المحرر، في القمة الثلاثية، الإيرانية والروسية والتركية، المزمع عقدها في 16 أيلول الجاري، بالعاصمة التركية أنقرة.

    وقال نحاس "أتوقع أن تكون القمة الثلاثية المزمع عقدها في 16 من الشهر الجاري في العاصمة التركية أنقرة، الفاصلة بتحديد الأمور في إدلب، بما يتعلق باستمرار وقف إطلاق النار أو فشله".

    وأضاف نحاس، أن المعلومات حول الاتفاق الحالي ضبابية، وهناك احتمال لخرق التهدئة خلال اليومين المقبلين، ومن الممكن أن تبقى مستمرة حتى موعد قمة أنقرة الثلاثية.

    وأشار نحاس إلى عدم وجود معلومات لدى المعارضة حول مدة محددة لاتفاق التهدئة، القاضي بوقف إطلاق النار في إدلب، بعد مرور أسبوع على سريانه.

    وفي 22 آب الفائت، قال المتحدثُ باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن إنّ الرئيسَ التركي سيستضيفُ قمةً ثلاثية بمشاركة روسيا وايران في أنقرة لبحث الملف السوري وذلك في 16 من الشهر القادم، مضيفاً أنّ الرؤساءَ الثلاثة سيناقشونَ الوضعَ في ادلب وتشكيلَ لجنةٍ دستورية، وكيفيةِ استمرار العملية السياسية.

     

    أخبار سورياتركياروسياإيراناجتماع قمة