السبت 7 أيلول 2019 | 10:31 مساءً بتوقيت دمشق
  • استنفار اقتصادي على وقع انخفاض الليرة السورية

    استنفار

    يتدافع محللو النظام الاقتصاديين ، ليقول كل رأيه بما تتعرض له الليرة السورية من انهيار ، وصلت معه إلى أدنى سعر في تاريخها بالقرب من 670 ليرة سوريا .

    ويوميا ، هناك عشرات التحليلات ، التي تعرض الأسباب وتقترح الحلول على النظام من أجل الأخذ بها ، لإعادة الهيبة لليرة السورية .

    المحلل الاقتصادي سنان ديب رئيس جمعية العلوم الاقتصادية في اللاذقية : رأى أنه يجب منع التداول بغير الليرة السورية وتجفيف السوق السوداء ، مشيرا إلى أن هناك "محاولة لتحويل سوريا إلى دولة فاشلة عبر رفع سعر الصرف المترافق برفع أسعار البضائع وارتفاع تكاليف المعيشة وفق قدرة شرائية ضعيفة وبالتالي زيادة المعاناة و الامتعاض الشعبي"

    ورأى سنان أن "الحل يأتي بتجفيف السوق السوداء العلنية والصغيرة، وكذلك التوعية الإعلامية لما يراد من رفع السعر غير الحقيقي علما أن المصرف المركزي ما زال ثابت على سعر صرف قبل المضاربات".

    وأضاف ديب في تصريح صحفي : موضوع سعر الصرف أمن وطني بامتياز ويجب تحويله للأمن الاقتصادي والضرب بيد من حديد، وعدم مسامحة أي شخص يلعب بالليرة والضغط على دول مجاورة تفتح دكاكين معدودة لتسويق السعر المضارب، في إشارة إلى لبنان ، الذي أصبح أغلب المحللين يتهمونه بالتواطئ مع جهات خارجية لضرب الليرة السورية .

    الليرة السوريانهيارمحلل اقتصادي لبنان