الجمعة 6 أيلول 2019 | 2:54 مساءً بتوقيت دمشق
  • للأسبوع الثاني على التوالي.. مظاهرات احتجاجية في الشمال المحرر

    للأسبوع

    خرج آلاف السوريين، اليوم الجمعة 6 أيلول/سبتمبر 2019،، في مظاهرات بمناطق متفرقة من مدن وبلدات إدلب وحلب، احتجاجاً على المجازر التي تتعرض لها المنطقة على يد ميليشيات النظام وحلفاءه، وذلك للأسبوع الثاني على التوالي.

    وتهدف المظاهرات إلى  إيقاف حملة ميليشيات النظام بدعم روسي، على الشمال المحرر، والضغط على الضامن التركي، للوقوف ضد  التعنت الروسي.

    ونجح بعض المتظاهرين، بالوصول إلى معبر باب الهوى، رغم التشديد الأمني، وتوزعت المظاهرات على معظم قرى وبلدات الشمال المحرر.

    وتسببت الحملة الأخيرة على الشمال،باستشهاد الآلاف من المدنيين، وبنزوح قرابة 500 ألف مدني باتجاه الحدود التركية، خوف من القصف الذي يستهدف المدنيين.

    وأفادت مصادر محلية، بإغلاق معبر باب الهوى الحدودي، من الجانب السوري، تزامناً مع تشديدات أمنية على الطرقات المؤدية للمعبر، خوفاً من تكرار الاحتجاجات التي شهدها يوم الجمعة الفائت، قبل أن تنفي إدارة المعبر إغلاقه.

    وأكدت المصادر على انتشار أمني واسع لهيئة تحرير الشام، على معظم الطرق المؤدية إلى معبر باب الهوى الحدودي في ريف ادلب الشمالي، حيث تم إغلاق الطرقات التالية بشكل مؤقت:
    أطمة - باب الهوى، سرمدا - باب الهوى، بابسقا - باب الهوى.

    وكانت مظاهرات كبيرة خرجت الجمعة الماضية، وصلت إلى المعابر الحدودية مع تركيا، احتجاجاً على تقدم النظام الكبير في مناطق المعارضة، وعبّر المحتجون عن  غضبهم، محدثاً البعض تجاوزات أزعجت الأتراك.

    وكان آلاف المتظاهرين السوريين، تجمهروا الأسبوع الماضي على المعابر الحدودية مع تركيا للتنديد بالمجازر التي ترتكبها ميليشيات النظام بدعم الروس، وتمكن المتظاهرون من اقتحام بوابات معبري باب الهوى وأطمة، مما اضطر الجندرما التركية لاستخدام خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

     

    أخبار سورياالشمال المحررمظاهرات احتجاجية