الأربعاء 4 أيلول 2019 | 2:37 مساءً بتوقيت دمشق
  • خريطة النفوذ العسكري في سوريا بعد الحملة الأخيرة

    خريطة
    مركز "جسور" للدراسات

    اختلف التوزع العسكري ونفوذ السيطرة منذ تسليح الثورة السورية، ومشاركة تنظيمات إرهابية مثل داعش، وقسد، لتتسع السيطرة وتضيق تبعاً للمتغيرات الميدانية والعسكرية على الأرض، ويعد النظام اليوم صاحب المساحة الأكبر على الأرض، ويليه ميليشيا قسد، ولتكون المعارضة الأقل سيطرة على الأرض بعد أن سيطرت في سنوات الثورة الأولى على مساحات شاسعة من سوريا.

    وبحسب خريطة نشرها مركز "جسور" للدراسات، توضح توزع النفوز بين تاريخ 1/5/2019، إلى 1/9/2019، أي بعد التقدم الأخير الذي حققه النظام بدعم روسي، منذ بدء الهجوم الذي استمر 115 يوماً.

    وبلغت نسبة سيطرة ميليشيات النظام، على الأرض 62.19% مقارنة مع نسبة 61.96%، في حين تراجعت نسبة سيطرة فصائل المعارضة إلى 9.97% مقارنة مع نسبة 10.20% التي سجّلتها في شهر   تموزيوليو، وفقًا لخريطة السيطرة.

    وحافظت ميليشيا قسد على نسبة سيطرتها التي سجلتها في شهر أيلول عند 27.84%، فيما لم يعد لـ "داعش" أي سيطرة عسكرية على الأرض السورية منذ شباط/ فبراير الماضي. 

    وشهدت سوريا منذ عام 2012 بدء العمل العسكري، على معظم أراضيها، حيث سارع النظام لاستخدام العنف ضد الثوار السلمييين، مما اضطر البعض لحمل السلاح، وسارعت التنظيمات الإرهابية إلى سوريا تحت أنظام المجتمع الدولي الذي شكل تحالفاً ضد تنظيم داعش للقضاء عليه.

    أخبار سوريامعركة حماة