الثلاثاء 3 أيلول 2019 | 1:17 مساءً بتوقيت دمشق
  • روسيا توسع هيمنتها على النفط والغاز السوري

    روسيا

    أفادت وكالة أنباء سانا الناطقة باسم النظام بتوقيع  وزارة النفط يوم أمس الإثنين على 3 عقود جديدة تتيح للشركات الروسية المسح والحفر والإنتاج في القطاع النفطي والغازي في المنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية في سوريا الأمر الذي اعتبره مراقبون استكمالاً للخطة الروسية في الهيمنة على النفط والغاز في سوريا.

    وشهدت الأشهر الماضية تصريحات من قبل روسيا والنظام حول البدء في التنقيب عن الغاز ليأتي بعدها  أول إعلان رسمي في 6 من تموز العام الماضي من قبل وزارة الطاقة الروسية التي أوضحت أن شركات روسية باشرت أعمال التنقيب لاستكشاف موارد الطاقة في البر والبحر في سوريا.

    وحسب مركز "فيريل" الألماني للدراسات فإن احتياطي الغاز في سوريا يقدر بـ 28 تريليون متر مكعب، وهو ما عزّزه تصريح لوزير النفط في حكومة النظام بقوله إن القطاع البحري هو قطاع غاز ومأمول جداً، وإن الاحتياطيات الموجودة في المقاطع البحرية السورية كبيرة، مشيراً إلى وجود 250 مليار متر مكعب من الغاز في كل بلوك بحري.

    وكانت شركات نفطية روسية وقعت في وقت سابق عقود طويلة الأمد مع حكومة النظام في مجال الطاقة، تتيح لها التنقيب عن الغاز والنفط في شواطئ طرطوس وبانياس، بالإضافة إلى حقل قارة بريف حمص، فضلاً عن حق استخراج الفوسفات من مناجم الشرقية في تدمر.

    وكالات 

     

     

    أخبار سورياالنفط الغاز روسيا اقتصاد