الأحد 1 أيلول 2019 | 4:2 مساءً بتوقيت دمشق
  • الركبان يناشد العالم

    الركبان

    يواجه أهالي مخيم الركبان ظروفاً معيشية صعبة في ظل الحصار الذي تفرضه عليهم قوات النظام وروسيا منذ حزيران / يوليو 2018، وقلة المساعدات من الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية لهم.

    وجدد أهالي المخيم الواقع على الحدود السورية - الأردنية، اليوم، مناشدتهم للعالم من أجل مساعدتهم وتسليط الضوء على معاناتهم، في ظل الظروف الإنسانية الصبعة التي يعيشونها عقب حصار المخيم وانقطاع المساعدات الدولية وإغلاق الطريق الواصل مع الحدود الأردنية.

    وحسب هيئة العلاقات العامة والسياسية في المخيم فإن 90% من أهالي المخيم يرفضون العودة إلى مناطق سيطرة النظام وذلك لعلمهم بما يجري بمناطق الإيواء من اعتقالات وأعمال انتقامية وزج الشباب بالمعارك من خلال التجنيد الإجباري.

    وذلك عقب زيارة بعثة من  الأمم المتحدة المخيم بتاريخ 17 آب/ أغسطس 2019، لدراسة أوضاع النازحين فيه واستطلاع آرائهم حول رغبتهم في مغادرة المخيم أو البقاء فيه وإخبارها السكان بعدم مسؤوليتها عما سيجري لهم بعد خروجهم من مناطق الإيواء.

     وكالات 

    مخيم الركبانحصار مناشدات