loader

إدلب.. حكومة الإنقاذ تبدأ مشروعاً لإيواء المهجرين من الشمال السوري

وكالات - قاسيون: قال مدير شؤون المخيمات  في حكومة الإنقاذ "خالد العمر"، إن الحكومة بدأت بتسوية أرض قدرتها الاستيعابية تصل إلى "18.000" عائلة، وذلك من أجل بناء مشاريع سكنية عليها وتجهيزها لاستيعاب موجات النزوح من الشمال السوري.

وبيّن "العمر" خلال حديث مع وكالة أنباء الشام، أنه سيُمنح كل مكتتب مساحة 70 متراً مربعاً يحق له البناء عليها، ويجب أن يكون البناء اسمنتياً حصراً، مقسمة على قسمين القسم الأول يمنح الصلاحية للمكتتبين ببناء بيت إسمنتي بسقف مستعار، والثاني ينحصر بالبيت المجهز بشكل كامل "بيت بسقف إسمنتي".

وأوضح المدير خلال حديثه الذي أجراه مع أنباء الشام أمس الأحد 24 آب / أغسطس أنه تم إعداد دراسة لتجهيز عدد من الأراضي التابعة لأملاك الدولة بغية بناء مشاريع سكنية عليها، مشيرا إلى أنه تمت الموافقة عليها من قبل رئاسة مجلس الوزراء، وأن الحكومة التزمت بتأمين كافة الخدمات وتجهيز البنى التحتية لهذه المشاريع.

وتأتي هذه الخطوات بعد اجتماع عقدته حكومة الإنقاذ أول أمس السبت 24 آب/ أغسطس 2019، بهدف وضع خطة لاستيعاب موجات النزوح، حسب موقع الوزارة الرسمي على الانترنت.

وكان أكثر من 124 ألف مدني نزحوا  إلى المخميات القريبة من الحدود السورية التركية خلال فترة عيد الأضحى بسبب هجمات النظام ورسيا على محافظة إدلب حسب وكالة الأناضول، كما وثّق فريق منسقو استجابة سوريا منذ حوالي أسبوعين نزوح نحو "40" ألف شخص خلال يوم واحد من المناطق "المنزوعة السلاح" باتجاه المناطق الآمنة نسبياً شمال سوريا، مشيراً وقتها إلى بقاء  معظم النازحين في الطرقات الرئيسية والعراء دون مأوى. 

وكالة أنباء الشام+ وكالات