الجمعة 23 آب 2019 | 3:13 مساءً بتوقيت دمشق
  • بعد خسارة كامل ريف حماة.. ماهي وجهة النظام القادمة لفتح طريق M5

    بعد

    بعد سيطرة ميليشيات النظام بدعم روسي كبير، من الجو وعلى الأرض، على كامل ريف حماة الشمالي، وأجازاء واسعة من ريف إدلب الجنوبي، أفادت تقارير بأن الوجهة القادمة لميليشيات النظام، هي معركة النعمان جنوب إدلب، ولعل ذلك ما يفسر التصعيد الأخير على المدينة.

    وصعدت روسيا والنظام القصف على قرى وبلدات معرة النعمان فور بسط سيطرتها على مدينة خان شيخون، حيث استهدفت المقاتلات الحربية والمروحيات، قرى وبلدات "تل منس، جرجناز التح، حربي، حيش، موقة، الحامدية، ومعرحطاط حيث يتواجد الرتل التركي إلى الآن، وجميعها تتبع لمعرة النعمان.

    واستشهد ثلاثة مدنيين، وجرح العشرات، فجر اليوم الجمعة، جراء قصف المدينة بغارات جوية للطائرات الروسية الحربية، وسبق الغارات تمهيد صاروخي عنيف، وأكد مراسلنا استهداف معرة النعمان بعشرات البراميل المتفجرة.

    وأكد مراسل وكالة قاسيون، في ريف إدلب صالح الشيخ، في وقت سابق، إن النظام بات يبعد قرابة 20 كم، من جهة الجنوب، حيث سيطر النظام حديثاً على مدينة خان شيخون، ومن الجهة الشرقية كذلك 20 كم، طرف اعجاز.

    ويأتي التصعيد على معرة النعمان بعد استكمال النظام لسيطرته على على قرى وبلدات ريف حماة الشمالي، مع إحكامه السيطرة على مدينتين مهمتين على الطريق الدولي "دمشق - حلب"، مورك - خان شيخون، لتكون معرة النعمان الهدف المنطقي القادم، لما تسعى إليه روسيا، وهو فتح طريق M5 دمشق حلب.

    وسربت صحيفة الشرق الأوسط الإنكليزية أمس الخميس أن تركيا قد تقبل فتح الطريق الدولي مقابل مكاسب للمعارضة في إدلب، لم تفصح تسريبا تالصحيفة عنها.

    والجدير بالذكر أن ميليشيات النظام، أحكمت اليوم الجمعة سيطرتها الكاملة على ريف حماة الشمالي، حيث دخلت الميليشيات قرى اللطامنة وكفرزيتا ولطمين، بعد انسحاب فصائل المعارضة من المنطقة خشية وقوعها تحت الحصار، مع بقاء مصير النقطة التركية في مورك مجهولاً.

       للاطلاع على آخر التطورات العسكرية والميدانية حسب الخريطة التفاعلية اضغط هنا

    أخبار سوريامعركة إدلبمعرة النعمان