الثلاثاء 20 آب 2019 | 6:27 مساءً بتوقيت دمشق
  • قائد أحرار الشام يدعو الفصائل للثبات والدفاع عن الأرض

    قائد
    "جابر علي باشا" القائد العام لحركة أحرار الشام

    دعى جابر علي باشا، القائد العام لحركة أحرار الشام، مقاتلي الحركة وجنود الجبهة الوطنية وجميع الفصائل الثورية، للثبات والصبر، والدفاع عن الأرض، فإما الشهاة أو النصر، حسب تعبيره.

     

    جاء ذلك في صوتية لجابر علي باشا، بثتها معرفات رسمية تابعة لحركة أحرار الشام.

    وتأتي كلمة باشا تزامناً مع تقدم كبير لميليشيات النظام على حساب المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.

    وأضاف باشا أنه بعد أكثر من مئة يوم وثوارنا الأبطال في جميع الفصائل تخوض أعنف المعارك مع أعتى جيوش الأرض وميليشيات طائفية، فتتقدم وتحرر مناطق وتنحاز عن أخرى  حسب ما تقتضيه طبيعة المعركة.

    وأكد باشا أن الفصائل مرّغت أنف المحتل الروسي في التراب، وهزمته في أرياف حماة وإدلب واللاذقية، مما اضطره لإحضار طائراته وقواته الخاصة كي يحفظ ماء وجهه أمام العالم، ويحقق نصراً واهياً.

    واعترف باشا بتراجع الفصائل، حيث قال "لقد انحازت الجموع المجاهدة الطاهرة عن جزء غالي من أرض الشام المباركة، بعد أن بذلت وسعها واستفرغت طاقتها في سبيل الدفاع عنها، رغم قلة الإمكانات وضعف الموارد وخذلان القريب والبعيد".

    وشدد باشا على أن "المعركة لم تتوقف، ورحاها لا تزال دائرة، وفي جعبة الفصائلالكثير، وما زلنا بفضل الله نملك الهمة العالية، والنفس الأبية التي لا تخضع لغير الله، ولا ترضى بغير النصر المؤزر بديلا، فالأيام دول، والحرب سجال، والقادم أدهى وأمرّ".

    وسيطرت ميليشيات النظام المدعومة من الطيران الحربي الروسي، وميليشيات طائفية، فجر اليوم الثلاثاء 20 آب/أغسطس 2019، على مدينة خان شيخون، بعد قصف هستيري دمر المدينة.

    وتابعت ميليشات النظام التقدم باتجاه مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، في حين تحاول الفصائل وقف تقدمه.

    للاطلاع على آخر التطورات العسكرية والميدانية حسب الخريطة التفاعلية اضغط هنا

    أحرار الشامخان شيخونمعركة إدلب