الثلاثاء 20 آب 2019 | 2:43 مساءً بتوقيت دمشق
  • آخر توزع لانتشار المعارضة والنظام في ريف إدلب الجنوبي

    آخر

    سيطرت ميليشيات النظام ليلة أمس الإثنين، على كامل مدينة خان شيخون جنوب إدلب، الواقعة على الاوتستراد الدولي ( دمشق _ حلب ) بعد معارك عنيفة مع فصائل "الفتح المبين".

    وأفاد مراسل وكالة قاسيون في ريف إدلب، صالح الشيخ، أنه نتيجة السيطرة على المدينة، أحكمت ميليشيات النظام حصار شبه كامل، على مدن وبلدات ريف حماة مثل كفرزيتا واللطامنة مما أجبر فصائل المعارضة على الانسحاب منها.

    وبذلك تكون ميليشيات النظام سيطرت سيطرة كاملة على كامل خان شيخون واللطامنة وكفر زيتا وقرية لطمين، بينا حافظت فصائل المعارضة على مدينة مورك بقرب النقطة التركية، في ريف إدلب الجنوبي.

    وأكد مراسلنا أن مصير النقطة التركية في مورك مجهول الى الآن بعد اطباق حصار شبه الكامل عليها من قبل ميليشيات النظام، وذلك مع بقاء طريق واحد لحركتها، شرق خان شيخون غرب التمانعة، حتى كتابة هذا الخبر.

    وفي تصريح عسكري للنقيب ناجي مصطفى الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير قال، إنه "نتيجة للهجمة المسعورة والقصف العنيف المستمر الذي تعرضت له قرى وبلدات ريف حماة الشَّمالي، كان من الطبيعي جداً أن تقوم وحداتنا المقاتلة بتغيير مواقعها والتحيّز عن بعضِ المواضعِ الَّتي بات من العسير تأمين خطوط إمدادها، وإعادة الانتشار في مواضع أخرى تؤمّن إمكانية الاستمرار في المقاومة.

    وأشار مراسلنا إلى أن ميليشيات النظام وآلياته توقفت جنوب مدينة خان شيخون بمسافة 1 كم.

     وانحازت غرفة عمليات "الفتح المبين" عن مدينة خان شيخون قبل أن يتعرض مقاتلوها للحصار داخل المدينة، حيث كادت ميليشيات النظام أن تطبق الحصار على مجموعات كبيرة من المقاتلين داخل المدينة.

    للاطلاع على آخر التطورات العسكرية والميدانية حسب الخريطة التفاعلية اضغط هنا

    خان شيخونالفتح المبينمعارك إدلب