السبت 17 آب 2019 | 3:52 مساءً بتوقيت دمشق
  • شكوى وردود وإغلاق.. القصة الكاملة للمطعم السوري في الاسكندرية

    شكوى

    اشتكت سيدة مصرية من أحد المطاعم السورية المنتشرة في محافظة الاسكندرية شمالي البلاد، وذلك من خلال مقطع فيديو خاطبت فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، مطالبة إياه بلغة "فاجرة" بوضع حد لتواجد السوريين في مصر ، والذين حسب زعمها خربوا بلدها .

    وقالت السيدة في الفيديو: "مش عارفين نقعد في بيتنا" مشيرة إلى أن المطعم حرارته مرتفعة ورائحته كريهة ولايحترم مواعيد العمل، على حد زعمها.

    وأضافت مخاطبة رئيسها: "السوريين فتحنا لهم بلدنا، يرضيك يعملوا فينا كده؟!، أنا انتخبتك مرة واتنين وأنا بمشي على كرسي متحرك، متسيبش السوريين يطلعونا من بيتنا".

    ورد صاحب المطعم السوري في بيان له على فيسبوك: "تحية طيبة لإخواننا المصريين من إدارة المطعم والعاملين به، الموضوع اللي حاصل موضوع شخصي".

    وأضاف البيان: "للتأكيد، لم يتطاول أحد أو يتعدى (شتم) على حد، ولا عمرنا عملنا كده، لأن أهلنا وجيراننا استقبلونا بصدر رحب، وده واضح من مسيرة 7 سنين للمطعم، واثقين إن إخواننا المصريين حضن لكل الناس، ولا عمرهم يرضو بأذية حد، وكلنا ثقة بالحكومة المصرية، لو علينا حق، أكيد نتحاسب عليه، ولو لينا حق مش حيضيع في بلدنا مصر".

    بدورها، قررت السلطات المصرية إغلاق المطعم بعد شكوى السيدة.

    وعلّق صلاح طحاوي، مالك مطعم عروس دمشق بالإسكندرية، وصاحب واقعة "الإساءة" لسيدة تسكن بالطابق العلوي فوق المطعم على الإغلاق بالقول: "أعتذر لكل مصري".

    وبلغ عدد اللاجئين السوريين في مصر حوالي 230 ألف لاجئ، بحسب تصريح سابق لمساعد وزير الخارجية المصري "إيهاب فوزي"، بينما يبلغ حجم الأموال السورية التي تم نقلها إلى مصر بحسب بيانات النظام السوري اكثر من 20 مليار دولار ، أما مصر فتقول إن حجم استثمارات السوريين فيها ، بلغت نحو مليار دولار . 

     

    أخبار اللاجئين اللاجئين السوريينمصرمطعم