الخميس 15 آب 2019 | 5:58 مساءً بتوقيت دمشق
  • وسائل إعلام موالية: أمريكا وجهت ضربة قاصمة لـ "قسد" وباعتها لتركيا

    وسائل

    قالت وسائل إعلام موالية للنظام، إن أمريكا وجهت ضربة قاصمة لـ "قسد"، وباعتها لتركيا، ضمن الاتفاق المبرم بين تركيا وأمريكا بشأن المنطقة الآمنة المزمع إنشائها شمال سوريا.

    حيث عنون الموقع الإلكتروني لتلفزيون العالم الإيراني "اميركا توجه ضربة قاصمة لـ'قسد' وتبيعها لصالح تركيا!"، نقلاً عن تلفزيون الخبر الموالي للنظام والذي يبث من محافظة حلب.

    وكشفت مصادر محلية كردية بريف الحسكة في سوريا نقلاً عن تلفزيون الخبر الموالي، أن "المنطقة الآمنة" المزمع إقامتها على الحدود السورية التركية من قبل الجيش الأمريكي والجيش التركي ستكون في المنطقة الممتدة بين مدينة رأس العين شمالي الحسكة و مدينة تل أبيض شمالي الرقة بمسافة تصل إلى 100 كم".

    وتابعت المصادر إنه " من خلال الاتفاق الأمريكي – التركي ستنسحب "الوحدات الكردية" مع سلاحها الثقيل من هذه المنطقة وبعمق يصل إلى 20 كيلومترا، وسيتم إنشاء نقاط مراقبة تحت إشراف قوات "التحالف الدولي" بمشاركة القوات التركية" .

    وأشارت المصادر إلى أن "هذه المنطقة ستكون بمثابة ضربة قاسية لمشروع "الإدارة الكردية" في شمال شرق سوريا، و هي في النتيجة وقوف أمريكا بصف حليفتها في حلف الناتو تركيا وتخليها عن حليفتها قوات "قسد" المدعومة منها" .

    وأرسلت "الإدارة الذاتية الكوردية" في المنطقة الشمالية الشرقية، منذ يومين ، وفوداً إلى دمشق والقاهرة وموسكو، وذلك في محاولة لإقناع هذه الدول بالتدخل ومنع توجيه أي ضربات للقوات الكردية، في أعقاب التحركات الأمريكية التركية لإنشاء المنطقة الأمنة في الشمال السوري . 

    ويعتزم وفد عسكري أمريكي برئاسة نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا ستيفن تويتي، الانتقال إلى ولاية شانلي أورفة التركية المتاخمة للحدود السورية، عقب زيارته لمقر رئاسة الأركان التركية بالعاصمة أنقرة، للوقوف على آخر تطورات الخطوات الأولى لإنشاء المنطقة الآمنة.

     

    أخبار سورياالمنطقة الآمنةتركيا قسد