loader
السبت 10 آب 2019 | 12:27 صباحاً بتوقيت دمشق
  • القدس العربي: تقاسم حصص في الشمال السوري

    القدس

    قالت صحيفة "القدس العربي" إن المنطقة الأمنية التي تمتد على محافظة الرقة والحسكة وحلب شمال سوريا "تبقى اللغز الذي يتطلب حراكاً تفاوضياً مكثفاً لبلورتها، من أجل تحديد المدى الجغرافي لها، وترتيب الوضع في شرق الفرات، خصوصاً أنها تضم جزءاً كبيراً من آبار النفط السورية، إذ يتوقع لهذه الجهود التفاوضية – من وجهة النظر التركية – ان تثمر عن شيء في المدى القريب، بعد تنسيق واضح بين الفاعلين الدوليين".

    وأضافت الصحيفة: "فبينما يعتبر البعض مطلب المنطقة الآمنة في سوريا مطلباً شعبياً، لكنه لم يتحول لأمرٍ واقعٍ نتيجة خلافات الفاعلين الدوليين، وتؤثر مشاريع ومصالح كل طرفٍ دولي على حساب الآخر، يقول آخرون ان المنطقة المفترضة، سترسم خريطة تقاسم النفوذ بين اللاعبين الدوليين، اذ أنها تشتمل على المساحة الجغرافية الواقعة شمال الطريق الدولي الاستراتيجي".

    وتابعت: "كما يرجع مراقبون السبب الرئيسي في نضوج مشروع الشريط الامني، وتقبل واشنطن له، بالرغم من التوتر مع أنقرة، إلى الرغبة الأمريكية في قطع الطريق على التنسيق الخفي بين تركيا وايران ضد الأكراد، وضبط حركة الاتراك".

    صحيفةالمنطقة الآمنةشرق الفراتتركيا