الجمعة 9 آب 2019 | 1:56 مساءً بتوقيت دمشق
  • البنتاغون يحمّل ترامب مسؤولية عودة داعش للظهور في سوريا والعراق

    البنتاغون
    تعبيرية

    حمّل تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مسؤولية عودة انتشار داعش للظهور في سوريا والعراق، دون قصد. 

    وجاء في التقرير الربع سنوي لـ "البنتاغون"، الذي عرض على الكونغرس الأميركي، أن قرار ترامب بسحب قوات أميركية من سوريا، فضلا عن إهمال العمل الدبلوماسي مع حكومة بغداد، ساعدا "داعش" دون قصد على تنظيم صفوفه مرة أخرى في البلدين.

    وتحدث التقري، عن عودة تنظيم الدولة للظهور في سوريا، وتعزيز وجوده في العراق، مؤكداًَ أن التنظيم تمكن من "توحيد ودعم عملياته" في كلا البلدين.

    وأرجع السبب في ذلك إلى ساسة ترامب، وعدم قدرة القوات المحلية في العراق وسوريا على مواصلة عمليات عسكرية طويلة الأمد، أو شن عمليات في وقت واحد، أو الحفاظ على الأراضي التي استعادتها من قبضة التنظيم.

    وأوضح التقرير أن "تنظيم داعش واصل تحوله من قوة مالكة للأراضي إلى تمرد في سوريا، وكثف تمرده في العراق"، رغم أن ترامب قال لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن "التنظيم هُزم والخلافة انهارت".

    وذكر التقرير ن، أن إعلان ترامب نهاية العام الماضي، تخفيض عدد القوات الأميركية في سوريا، ساهم في خلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة.

    وحسب التقرير، فإن سحب القوات أدى بشكل مباشر إلى استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس، وترك شركاء الولايات المتحدة السوريين في مأزق.
    ويقدر البنتاغون أن تنظيم "داعش" يضم ما بين 14 و18 ألف مسلح، ينفذون الآن عمليات اغتيال وهجمات انتحارية، وينصبون الكمائن ويدبرون حرق المحاصيل في سوريا والعراق، بخلاف نشاطهم السابق في البلدين الذي بدأ عام 2014 بهدف الاستيلاء على الأراضي وكسب مساحات جديدة.

    أخبار سورياداعشالبنتاغون