الجمعة 9 آب 2019 | 11:51 صباحاً بتوقيت دمشق
  • تسريب تفاصيل المنطقة الآمنة شمال سوريا

    تسريب
    تعبيرية

    بعد الإعلان عن التوصل لاتفاق تركي أمريكي، بشأن المنطقة الآمنة المزمع إنشائها في شمال سوريا، دون الخوض بالتفاصيل، كشفت تسريبات غير رسمية عن توزع النفوذ بين تركيا وأمريكا.

    وبيّنت التفاصيل المسربة غير رسمية حسب وكالة "زيتون"، أنه تم تقسيم المناطق إلى ثلاثة بالإضافة لمنبج.

    -المنطقة الأولى: ستكون من الحدود التركية حتى قبر السلطان سليمان شاه قرب جسر قره قوزاك، وستكون مدينة صرين نقطة تجمع للجنود الأتراك والأمريكيين، وتشمل معمل لافارج للإسمنت.

    -المنطقة الثانية: تشمل الحدود التركية حتى مدينة عين عيسى، وسيكون اللواء ٩٣ مركزاً لجنود الطرفين.

    -المنطقة الثالثة: تشمل من الحدود التركية إلى عمق ١٢ كم، وسيكون حقل رميلان مقراً للقوات التركية والأمريكية، وبالنسبة لبلدات الدرباسية وعامودا والقامشلي ستكون تحت إدارة أمريكية وتركية بالتعاون مع أبناء المنطقة.

    وبالنسبة لمدينة منبج بريف حلب فستكون تحت الإدارة التركية مباشرة من خلال مجلس مدني وإدارة الشرطة المدنية والعسكرية من أبناء منبج، وانسحاب ميليشيا "PKK-PYD" بشكل كامل، باستثناء من لم ينضم لتنظيم PKK الإرهابي، وسيكون سد تشرين مركزاً لقوة تركية أمريكية.

    وفي السياق كشف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، مراحل إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا، حسب الاتفاق المبرم بين تركيا وأمريكا.

    وقال المتحدث باسم "البنتاغون"، أمس الأربعاء، لـ "سكاي نيوز عربية"، إن الاتفاق المبرم مع تركيا "سيتم تنفيذ الآلية التي تم الاتفاق عليها مع تركيا في سوريا على مراحل، والولايات المتحدة مستعدة للبدء في تنفيذ بعض الأنشطة سريعاً، فيما المناقشات تتواصل مع تركيا".

    وتوصلت أنقرة وواشنطن، الأربعاء 7 آب / أغسطس 2019، إلى اتفاق بإنشاء مركزعمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، بعد سلسلة اجتماعات عقدت بين مسؤوليين عسكريين أتراك وأمريكيين في العاصمة التركية أنقرة بخصوص المنطقة الآمنة منذ يوم الإثينن الماضي.

    أخبار سورياالمنطقة الآمنةتركياأمريكا