الإثنين 5 آب 2019 | 12:14 صباحاً بتوقيت دمشق
  • هل يستطيع الشرق الأوسط تجنب حرب كبرى بين ايران وأميركا؟

    هل

    قالت "المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات" وهي مركز دراسات للأمن الدولي في بروكسل ، أنه مثلما حدث في أوروبا في عام 1914 ، عندما أشعلت رصاصة قتلت ولي عهد النمسا ، الحرب العالمية الأولى ، فإن أي خطأ في الحساب أو تصعيد في منطقة الشرق الأوسط  ، من جانب واحد يمكن أن يؤدي إلى صراع مدمر في المنطقة بأكملها ، في إشارة إلى المناوشات العسرية بين إيران وأمريكا . 

    ونقلت صحيفة الواشنطن بوست عن المجموعة قولها ، إن هناك الكثير من نقاط الاشتعال الأخرى في المنطقة ، في العراق واليمن وسوريا ولبنان ، والتي تمتلك إيران أياد فيها ، ما يعني بأن الوضع مهيأ للانفجار في أي لحظة في المنطقة ، فيما لو حدث تصعيد بين واشنطن وطهران . 

    ورأت الصحيفة نقلا عن محللين مختصين في شؤون الشرق الأوسط ، انتقادهم للموقف الأمريكي اتجاه حلفائه في منطقة الشرق الأوسط ، مشيرين إلى أن " حلفاء أميركا يعتقدون بأن التحالف معها يزيد المخاطر بدلاً من إزالتها"

    ولا يستبعد باحثو "مجموعة الازمات الدولية " ، الصدام بين أمريكا وإيران ، بسبب عدم وجود قناة تواصل مباشرة بين الطرفين ، بالإضافة إلى تصميم الطرفين على عدم التراجع ، مؤكدين أن الصدام إذا حدث ، فسيكون من الصعب احتوائه.

    ايرانأميركاتصعيد