السبت 3 آب 2019 | 2:42 مساءً بتوقيت دمشق
  • هل يتمكن الحلفاء من إنشاء ممر سلام في سوريا

    هل

    قالت صحيفة "حرييت دايلي نيوز" الناطقة بالإنكليزية أنه من النادر جدًا في هذه الأيام أن تقوم كل من تركيا والولايات المتحدة بالاتفاق على قضية ما.، لكن سوريا هي أفضل مثال فقد وافق الحليفان في 4 يونيو 2018 ، على سحب قوات حماية الشعب الكردية من محافظة منبج في سوريا ، لكنهم لم يتمكنوا من تنفيذها.

    وعقد كبار المسؤولين من كلا البلدين اجتماعات عديدة آخرها في أواخر شهر يوليو ولم تنتهي المحادثات حول المنطقة الآمنة بعد .

    ووصف وزير الخارجية التركي ، "مولود جاويش أوغلو" مقترحات الولايات المتحدة الجديدة بأنها غير كافية ، بينما أخبر وزير الدفاع "خلوصي أكار " نظيره الأمريكي عبر الهاتف أن تركيا تستعد للمضي قدمًا واتخاذ خطوات لأمنها في حال فشلت الولايات المتحدة في ذلك.

    ويتابع الموقع ، أن ممر السلام يحتوي على غرضين لأنقرة: ينص على القضاء التام على جميع العناصر الإرهابية في المنطقة المذكورة كخطوة أولى. وفي المرحلة الثانية ، تأمل أنقرة على تحسين الأوضاع في المنطقة حتى يتمكن المزيد من السوريين من العودة إلى ديارهم والعيش في أوطانهم بسلام واستقرار.

    بدوره قال جميس جيفري ، المبعوث الأمريكي إلى سوريا : "نحن ملتزمون بأولئك الذين قاتلوا معنا بعدم التعرض للهجوم وعدم تعرضهم للأذى"، في إشارة إلى المجموعات الكردية المدعومة أمريكيا ، وأضاف جفري " وهذا يشمل مخاوفنا بشأن الأتراك ".

    ويضيف الموقع ، ليس هناك شك في أن وعد جيفري تجاه وحدات حماية الشعب يعكس نهج واشنطن ، علاوة على ذلك ، فإن ترامب الغاضب سيغير موقفه المؤيد لتركيا فيما يتعلق بتنفيذ العقوبات ضد الحكومة التركية بسبب نشر أنظمة الدفاع الجوي S-400 من روسيا.

    لذلك فإن أي إجراء تتخذه تركيا بدون اتفاق مع الولايات المتحدة سيخلق بالتأكيد أزمة جديدة وغير مسبوقة مع حليفتها في حلف شمال الأطلسي ، والتي لديها قوات في نفس الجيب مع التزام بحماية شركائها المحليين في هذا المجال.

    ويختم " لذلك ، من مصلحة الجانبين مواصلة حوارهما السياسي والعسكري قبل أن يسود أي سيناريو غير مرغوب فيه"

     

    مترجمتركياأميركا