الجمعة 2 آب 2019 | 6:28 مساءً بتوقيت دمشق
  • الائتلاف الوطني يصدر بياناً حول "ادعاءات" أزمة السوريين في إسطنبول

    الائتلاف
    تعبيرية أنس العبدة رئيس الائتلاف

    أصدر الائتلاف الوطني السوري المعارض، يوم الجمعة 2 آب/أغسطس 2019، بياناً عن الأزمة الأخيرة لللاجئين السوريين في تركيا، واصفاً ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام بـ "الادعاءات"، والأزمة بدأتها الحكومة التركية بسلسلة إجراءات مفاجئة لقوننة الوجود السوري في تركيا، تخلل الأزمة تجاوزات اعترفت فيها الحكومة التركية، وأصدرت مهلة لـ 20 آب لترتيب اللاجئين السوريين لأوضاعهم القانونية.

    وجاء بيان الائتلاف الذي نشر عبر صفحة الائتلاف على موقع "تويتر"، تحت عنوان "حول الادعاءات المتداولة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة في تركيا". 

    وقال الائتلاف إن وسائل الإعلام الدولية ومواقع التواصل الاجتماعي تناقلت في الآونة الأخيرة أخباراً حول ترحيل المواطنين السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة في تركيا، وإننا في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والحكومة السورية المؤقتة نتابع التطورات الجارية في تركيا عن كثب.

    وأضاف البيان أن ملايين السوريين الذين يعيشون في تركيا ممتنون لها على حسن استضافتها لهم. والمعلومات التي حصلنا عليها من السلطات المختصة فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة تفيد بأن الادعاءات التي تناقلتها وسائل الإعلام الدولية ومواقع التواصل الاجتماعي لا تعكس الحقيقة.

    وأكد البيان على عدم حملة تستهدف السوريين في تركيا بغرض ترحيلهم، وهذا ما أكده المسؤولون الأتراك للائتلاف.


    وأشار الائتلاف إلى أن الإجراءات التي تم المباشرة باتخاذها كانت في إطار استراتيجية الهجرة التي تتبعها الحكومة التركية بغية الحفاظ على النظام العام، بما فيها عملية متابعة وملاحقة المهاجرين غير الشرعيين وغير المسجلين والسوريين المسجلين في ولايات أخرى ولكنهم يقطنون حالياً في إسطنبول.

    ونق الائتلاف عن المسؤولون الأتراك الذين التقى بهم  أن الحكومة التركية لا تعتزم إطلاقاً ترحيل السوريين الذين هربوا من الحرب ولجأوا إلى تركيا، وفق ما تقتضيه السياسة الإنسانية والمتوازنة التي تتبعها، كما أكدوا على أن تركيا طرف في اتفاقية جنيف الخاصة بوضع اللاجئين، وأنها تلتزم بدقة بمبدأ "عدم الترحيل" الذي تنص عليه هذه الاتفاقية.

    وختم الائتلاف البيان بأنه نحن لا يرى أي تغيير منهجي في السياسة التي تتبعها تركيا إزاء السوريين، حيث أنها تمتلك تقاليد راسخة فيما يخص اللجوء، وهي احتضنت المظلومين في كافة مراحل التاريخ.

     

    يذكر أن الحملة التركية الأخيرة بدأتها الحكومة التركية لتقنين الوجود السوري في عموم تركيا وتحديداً الوجود السوري في إسطنبول، وكانت التوجيهات على أعلى المستويات بضرورة تنظيم السوريين في إسطنبول.

    اللاجئين السوريين إسطنبول الائتلاف الوطني