الجمعة 2 آب 2019 | 4:2 مساءً بتوقيت دمشق
  • قبل وبعد تفجير المفخخة.. حقيقة ماحصل في حصرايا شمال حماة

    قبل

    انسحبت ميليشيات النظام من قرية حصرايا شمالي حماة بعد ساعات من السيطرة على البلدة، إثر تفجير عربة مفخخة وسط تجمعات النظام راح ضحيتها أكثر من 37 عنصراً من ميليشيات النظام.

    وشرح الإعلامي طاهر العمر عبر حسابه الشخصي بموقع تلغرام حقيقة ماحصل في قرية حصرايا حيث قال إنه بعد ساعات من التمهيد العنيف من العدو بالمدافع والطائرات الحربية والمروحية على قرية حصرايا إنحاز المقاتلون بشكل مؤقت إلى أطراف القرية بسبب شدة القصف.

    وأضاف العمر أنه بحسب قبضات العدو تأكد دخول / 7 / مجموعات اقتحام من مليشيات الفرقة الرابعة والفيلق الخامس بقيادة ضباط من قوات النخبة الروسية إلى داخل قرية حصرايا عصر أمس الخميس.

    وتابع العمر بعد / 30 / دقيقة من دخول مجموعات العدو إلى حصرايا بدأ المقاتلون بقصفها بالصواريخ والمدافع الثقيلة وهنا رصدت طائرة التصوير التابعة لغرفة عمليات "الفتح المبين" هروب مجموعات العدو من شدة القصف وتحصنها في ثلاث بيوت على مدخل بلدة حصريا.

    وأوضح العمر أنه بعد ساعتين رتب المقاتلون صفوفهم وطلب العسكريين عربة مفخخة وجاء "الاستشهادي" ونفذ وسط البيوت الثلاثة التي تحصن بها العدو موقعا" أكثر من 50 قتيلا"، حسب العمر.

    وتبع تفجير المفخخة اشتباكات عنيفة، انتهت بالسيطرة على نقاط استراتيجية هامة في قرية حصرايا وفر من تبقى من مليشيات العدو إلى خارج قرية حصرايا.

    ومن الجدير بالذكر أ، معركة حصرايا تعتبر المعركة الأخير بعد إعلان المجتمعين في العاصمة الكازاخية نور سلطان التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين المعارضة وميليشيات النظام.

    معركة حماةالفتح المبينحصرايا