الأربعاء 31 تموز 2019 | 11:6 صباحاً بتوقيت دمشق
  • دايلي صباح: كيف نكافح المعلومات الخاطئة حول اللاجئين السوريين

    دايلي

    انتقدت دايلي صباح سياسة حزب الشعب الجمهوري (CHP) والحزب الطيب (İP) عندما لجأتا إلى خطاب كراهية الأجانب في حملاتهما الانتخابية .

    وقالت الصحيفة ، إن الادعاء بأن اللاجئين السوريين يقضون أيامهم على الشواطئ التركية بدلاً من القتال في أراضيهم ، يصرف انتباه الجمهور عن تعقيد الوضع في سوريا ، منوهة إلى أن أحزاب المعارض لم تنتبه إلى أن إجبار المدنيين على القتال سيكون انتهاكًا لحقوقهم الإنسانية كما سينتهي بهم المطاف في أيدي الجماعات المتطرفة وسط ثورة بلد معقدة

    ولفتت الصحيفة إلى أن تحميل لبنان وتركيا وحدهما مسؤولية اللاجئين، يفوق طاقة البلدين ، مطالبة المجتمع الدولي  بضرورة لعب دور أكبر وأن يفهموا أنهم لا يستطيعون التخلي عن مسؤولياتهم أكثر من ذلك ، عن طريق شكر الأتراك على عملهم الشاق فقط .

    وحثت الصحيفة على أهمية الاعتراف بدور اقتصادي للسوريين، مؤكدة أنه يجب أن التعامل مع هذه القضية من منظور طويل الأجل.

     

    ومن ناحية أخرى بينت الصحيفة أهمية الاعتراف بما يمكن للاجئين السوريين تقديمه إلى تركيا إذ يمكن للجالية السورية في تركيا، على سبيل المثال، أن تلعب دوراً نشطاً في تجارة البلاد مع الشرق الأوسط والدول العربية.

    وشجعت الصحيفة تركيا على تفعيل سياسة جديدة، حيث ترى أنه يجب أن تكون المناطق الآمنة في سوريا مجهزة بشكل أفضل لتسهيل عودة اللاجئين، بالإضافة إلى تعزيز الأمن، ويجب على تركيا تشجيع تلك المجتمعات على التجارة مع التجار الأتراك.

    وعلى صعيد آخر رأت الصحيفة أن على السلطات التركية إعادة اللاجئين إلى أماكن تسجيلهم بطريقة منظمة ووضع سياسة لإعادة التوطين تستند إلى حاجة كل محافظة إلى رأس مالها البشري.

    وختمت الصحيفة المقال محذرة من خطابات العنصرية، حيث قالت إنه يجب أن نكون يقظين ضد جميع الأعمال والخطابات المصممة لتغذية المشاعر المعادية لسوريا في تركيا، ويجب على السلطات اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمكافحة التضليل على وسائل التواصل الاجتماعي ومنع ردود الفعل السلبية والعدوانية

    سورياتركيااللاجئون السوريون