الخميس 25 تموز 2019 | 10:34 صباحاً بتوقيت دمشق
  • حميميم: قصف إدلب رداً على استهداف المعارضة للمسيحيين في محردة

    حميميم:
    المتحدث الرسمي باسم قاعدة حميمم الجوية الروسية اللواء (أليكسندر إيفانوف)

    قال المتحدث الرسمي باسم قاعدة حميمم الجوية الروسية اللواء أليكسندر إيفانوف إن العمليات العسكرية في إدلب رداً على قصف المعارضة لمسيحين  أرثوذكس في محردة، وفق زعمه.

    وأكد إيفانوف عبر قناته في موقع  "تيلغرام" أن تدخل بلاده في الحرب السورية جاء أساساً  لحماية المسيحيين فقط،

    وقال  " لكن رغم كلِّ هذا القصف تستمر المجموعات الإرهابية بالاعتداء على محردة، يجب أن نجد حلًا سريعًا لهذا الأمر".

    وبعد سيطرة الثوار على بلدة تل ملح شمالي حماة، الواقعة على الطريق الواصل بين محردة والسقيلبية ذات الأغلبية المسيحية وجه جيش العزة رسالة إلى أهالي المدينتين.

    وتضمنت الرسالة "أهلنا في مدينتي محردة والسقيلبية النظام سوف يبيعكم من أول لحظة يدخل فيها مقاتلونا.. نحن أهلكم وأنتم منا، قوموا قومة رجل ضد هؤلاء المجرمين، أبعدوا كافة القواعد العسكرية عنكم، واطردوا كافة الشبيحة والميليشيات الطائفية".

    وعبّرت "منظمة سوريون مسيحيون من أجل السلام" عن استنكارها لمزاعم أليكسندر إيفانوف،وأكدت المنظمة في بيان نشرته على حسابها في فيسبوك، الثلاثاء 23 تموز/يوليو 2019، أن القوات الروسية لم تكتف "بعمليات القصف والتدمير والتهجير الممنهج للسوريين طيلة السنوات الماضية دعما لنظام الأسد، المتهم بانتهاكات إنسانية، بل دأبت على زرع الفتنة بين أبناء الشعب السوري باستمرار، عبر ادعاءاتها حماية المسيحيين في الشرق حينا والمسيحيين في سوريا حينا آخر، تبريرا لعمليات القصف".

    يذكر أن روسيا تدخلت في عام 2015، ضد الثورة السورية إلى جانب الأسد بعد طلب رسمي من جانب الأخير، ووضعت كل ثقلها العسكري لحماية نظام الأسد الذي كان آيلاً للسقوط.

    قاعدة حميميممحردةجيش العزة