loader

معارك حماة.. خسائر بالجملة واستنزاف مستمر للنظام

قتل وأصيب عدد كبير من عناصر قوات النظام، الخميس 18 تموز/ يوليو 2019، إثر استهداف تجمعاتهم ونقاط تمركز لهم بريف حماة الشمالي وفق ما أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير".

وذكرت "الجبهة الوطنية" في بيان نشرته على معرفاتها ارسمية أن عدد من عناصر النظام قتلوا وأصيبوا إثر استهدافها لمعسكر جورين بصواريخ الغراد، كما اشارت إلى تدمير سيارة عسكرية كانت متواجدة داخل المعسكر لحظة استهدافه.

وأضافت الجبهة في بيان نشرته على معرفاتها الرسمية أن عدد آخر من العناصر قتلوا وأصيبوا إثر استهدافها لتجمعاتهم في "قلعة ميرزا" بمنطقة سهل الغاب بصواريخ الغراد، لافتة إلى أن الاستهداف حقق إصابات مباشرة وأسفر عن خسائر كبيرة في عتاد قوات النظام.

مشاركة روسية مباشرة

وقال المتحدث الرسمي باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب "ناجي مصطفى"، إن قوات روسية برية تشارك بشكل مباشر إلى جانب قوات النظام والمليشيات المساندة لها، في معارك الشمال السوري، في حديث مع وكالة "رويترز"

وأوضح النقيل "مصطفى"، في حديثه مع الوكالة، أنه رغم تمركز ضباط وجنود روس خلف خطوط المواجهة حيث يديرون العمليات ويستعينون بقناصة ويطلقون صواريخ مضادة للدبابات، فإن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو قوات برية إلى ساحة المعركة في الهجوم الذي بدأ في نهاية أبريل/ نيسان 2019.

وأضاف النقيب خلال الحديث الذي نشرته الوكالة الخميس 18 تموز / يوليو 2019، إن "هذه القوات الروسية الآن متواجدة في الميدان".

وأشار "مصطفى" في حديثه إلى أنه "عندما تفشل قوات الأسد تقوم روسيا بالتدخل بشكل مباشر، مضيفاً الآن تدخلوا بشكل مباشر بعد فشل قوات النظام فقامت روسيا بقصف المنطقة بأكثر من 200 طلعة"، مضيفاً أن "القوات الروسية لم تفشل فقط إنما تعرضت للهزيمة".

وكالات