الإثنين 15 تموز 2019 | 2:13 مساءً بتوقيت دمشق
  • الغارديان: عائلة سورية في لبنان تعيش من صناعة تراثية عريقة

    الغارديان:

    تلاشت المشاعر المعادية لسوريا بالرائحة الحلوة التي جلبها السوريين إلى سهل البقاع اللبناني.

    عندما يمتلئ الدلو البلاستيكي بالورود تأخذه نهل إلى المطبخ حيث تفصل البتلات عن البراعم.
    وتنقعهم في الماء المغلي ، الذي يمتلا باللون الوردي.

    وتقول نهلة"أنا أحب هذا اللون و سيصبح أقوى عندما يكون المشروب جاهزًا"

     

    ويعمل زوجها سالم في الحقل الصغير خلف منزله المليء بالورود

    لقد مضت ست سنوات على قدومهم إلى لبنان ، وخمس سنوات منذ انتقالهم إلى المنزل المؤقت على حافة المزرعة.

    قبل ذلك كانوا في مخيم للاجئين السوريين

    يعمل سالم بسرعة وبسهولة.
    وهو يختار فقط براعم كبيرة ويترك الأصغر منها في وقت لاحق.

    وخلال الموسم يحصد مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع ويفضل أن يكون ذلك في الصباح الباكر.

    بالنسبة إلى مزارعي الورد في لبنان وسوريا تذهب معظم الورود إلى صناعة واحدة وهي من أهم منتجات الطهي في المنطقة: ماء الورد.

    يستخدم هذا السائل المعطر ، الذي ما زال يتم إنتاجه بنفس تقنية التقطير التي ابتكرها عالم الطب في القرن الحادي عشر ابن سينا ، في مجموعة من الوصفات الشرق أوسطية.

    ويضيفه اللبنانيون والسوريون إلى حلوى الكنافة بالإضافة إلى كعك التمر والبقلاوة.

     


    ويضيفه الأتراك والإيرانيين إلى الآيس كريم

    ويضيفه الأتراك والإيرانيين إلى الآيس كريم

    لا ينتج الزوجان السوريان ماء الورد بأنفسهما بل يبيعونه لآخرين في لبنان يقومون بالتقطير في كل من وادي البقاع والساحل.

    المصدر: The Gurdian

    مترجمسوريالبنان