الإثنين 15 تموز 2019 | 11:36 صباحاً بتوقيت دمشق
  • مترجم: لماذا لا تثق اسرائيل في روسيا رغم شراكتهما؟

    مترجم:

    فكرة المقال:

    - لأن روسيا شككت في أدلة هجوم "إرهابي" لم تعد اسرائيل تثق بقدرتها على مواجهة ايران

    ترجمة - قاسيون: عندما التقى مسؤولو الدفاع من روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل في قمة ثلاثية لم يسبق لها مثيل في القدس في الآونة الأخيرة ، كان ذلك إلى حد كبير محاولة أخرى قام بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لوضع إيمانهم طويل الأمد بأن روسيا سوف تساعدهم في التعامل مع إيران وربما قضايا أخرى لمكافحة الإرهاب في سوريا.

    وكالعادة رفض الروس فكرة أن إيران هي "التهديد الرئيسي للأمن الإقليمي" وأعلنوا بدلاً من ذلك أنها "تسهم كثيرًا في محاربة الإرهابيين" مشيدًا بـ "استقرارها" وتاثير ذلك على سوريا


    إن إيجاد مصالح مشتركة مع الكرملين حول مكافحة الإرهاب فكرة متكررة في السياسة الغربية وهي فكرة شائعة هذه الأيام وخاصة في البيانات الرسمية الإسرائيلية.

    لكن الأحداث في قاعة محكمة بموسكو الأسبوع الماضي أكدت لماذا لن يكون نظام فلاديمير بوتين شريكًا موثوقًا به.

    تتعلق قضية المحكمة الروسية بالهجوم الإرهابي على مترو سانت بطرسبرغ في 3 أبريل 2017 والذي أسفر عن مقتل 14 شخصًا وإصابة 50 آخرين.


    فبناءً على شهادة لجنة التحقيق التي أبلغت في اليوم التالي للفظاعة كان هذا هجومًا انتحاريًا من قبل أوزبكي يبلغ من العمر 22 عامًا وكان قد انتقل إلى بطرسبورغ في عام 2011 من مدينة أوش في قرغيزستان.

    وتظهر صور الدوائر التلفزيونية المغلقة "شابًا في سترة حمراء و يحمل حقيبة ظهر يمشي عبر محطة مترو"

    وتم القبض على تسعة من المشتبه بهم - خليتان من رجال من آسيا الوسطى (سبعة في بطرسبورغ ، واثنتان في موسكو) - بحلول منتصف أبريل 2017.

    وسيُحاكم ما مجموعه 11 شخصًا في نهاية المطاف فيما يتعلق بالهجوم.

    وقضية الادعاء هي أن أحد الرجال الذين قُبض عليهم في البداية في موسكو قاد خلية الهجوم وقام بتدريبها على التقنيات الإرهابية.

    وتم تمويل هذا التدريب من قبل المشتبه به الآخر الذي تم اعتقاله في موسكو و الذي تلقى أموالاً من مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا ويقال إن الخلية تخطط لهجوم لاحق في مكان ما في روسيا.

    لكن المشكلة هي أنه خلال العامين اللذين تلا الهجوم تم التشكيك في كل التفاصيل التي تقدمها النيابة العامة بما في ذلك هوية الانتحاري - أو حتى إذا كان هناك تفجير انتحاري على الإطلاق.

    إن أجهزة الأمن الروسية عبارة عن كتاب مغلق سيئ السمعة

    بالنظر إلى ما تقدم فإن الحكومة الروسية ليست شريكا موثوقا في مكافحة " الارهاب" الذي تخشاه اسرائيل

    كما كان سلوك روسيا مريبا حول تفجير ماراثون بوسطن حيث حجبت جميع أنواع المعلومات حول أحد الجناة الرئيسيين على الرغم من الطلبات الأمريكية النشطة.

    لكن الأهم من ذلك إذا كان هناك ما يسميه نتنياهو "التعاون الأمني فهو القدرة الأساسية على الثقة في المعلومات القليلة التي يوفرها الكرملين.

    *هذا المقال مترجم من هارتس ، لقراءة المقال من المصدر: Haaretz

    المقال المترجم يعبر عن رأي الجهة الكاتبة له

     

    مترجمروسيااسرائيل