loader
الجمعة 12 تموز 2019 | 2:15 مساءً بتوقيت دمشق
  • توتر "انخفاض مستوى البطارية" وتأثيره على صحتنا العقلية

    توتر

    نشكو من عمر البطارية أكثر من أي شيء اخر في هواتفنا الذكية.
    ويبدو أن هذا بات يشكل تهديدًا لوجودنا ذاته فإذا وصلت البطارية إلى الصفر
    انقطعنا عن أصدقائنا ونتشوش في رحلاتنا
    هذا الخوف يمكن أن يقودنا إلى التصرف بشكل غريب.

    وصف منشور فيسبوك كيف ترك عضو جمهوري أحد مسارح نيويورك مقعده وحاول شحن هاتفه في مأخذ كهربائي على خشبة المسرح.

    لمكافحة هذا القلق فإننا نميل إلى ترك أجهزة الشحن الاحتياطية في أماكن يسهل الوصول إليها ، والتعامل مع عبوات البطارية الكبيرة.

    يقول أولريش ستيمب الباحث البارز بمعهد فاراداي وهو معهد مستقل لعلوم البطارية

    "أصبحت البطاريات أفضل وأفضل مع مرور الوقت وتراجعت بالفعل متطلبات الطاقة لمختلف المكونات ، لكن أداء البطارية يعتمد إلى حد كبير على الطريقة التي يتم بها تصميم الهاتف المحمول: ما حجمه؟ ما هي الوظائف التي ترغب في توفرها دائمًا؟ ويتم تحديد كل هذه الأمور من قبل الشركة المصنعة وبعبارة أخرى فإن كل تحسين للجمالية والميزة المميزة للهاتف المحمول يضغط على البطارية
    قرب نهاية العام الماضي ، خلص تحقيق أجرته صحيفة واشنطن بوست ، بالاشتراك مع عدد من مواقع التكنولوجيا ، إلى أن الهواتف الذكية الحديثة لا تدوم طويلاً مثل الهواتف القديمة ، حيث تعمل شاشات OLED والاتصال الخلوي على المساهمة بشكل كبير في اضعاف البطارية

    لقد باعتنا صناعة التكنولوجيا منذ فترة طويلة حلم الأجهزة متعددة الوظائف التي تعمل دائمًا وهي ناعمة وخفيفة مثل الريشة.

    نظرًا لأن الأجهزة المحمولة دخلت طريقها إلى حياتنا وجعلت نفسها لا غنى عنها فقد أصبحت قدرة البطاريات وكيميائها المعقدة مهمة للغاية بالنسبة للمجتمع.

    من الواضح أنه إذا استخدمنا أجهزتنا بشكل أقل فإن البطاريات ستدوم لفترة أطول.

    المصدر: The National 

    مترجمتكنولوجيابطاريات