الأربعاء 10 تموز 2019 | 1:17 مساءً بتوقيت دمشق
  • أميركا وروسيا تتفقان ضد ايران

    أميركا

    أسفرت المفاوضات الأخيرة بين واشنطن وموسكو عن "اتفاقات صامتة" مما سمح للجيش الأمريكي بشن ضربات ضد تنظيم القاعدة في شمال غرب سوريا
    وسمح لروسيا باتخاذ "خطوات هادئة" لاحتواء وجود إيران في البلاد.

    وفي أيار زار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو روسيا وقدم إلى الرئيس فلاديمير بوتين خطة من ثماني نقاط تحث على الحاجة إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254 ، ومكافحة الإرهاب وداعش وإضعاف نفوذ إيران في سوريا.

    في يونيو استكشف الطرفان فرص التعاون خلال اجتماع ثلاثي غير مسبوق بين مستشاري الأمن القومي للولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل في القدس.

    كما التقى الممثل الخاص الأمريكي لمشاركة سوريا جيمس جيفري مع المسؤولين الروس.

    وربط جيفري "النجاح" الأمريكي في سوريا بتحقيق عدة أهداف في البلد الذي مزقته الحرب بما في ذلك انسحاب إيران ومكافحة الإرهاب و وقف تهديدات داعش.

    وأبلغ الروس أن واشنطن "تدرك البيئة المعقدة التي يعمل فيها بوتين حاليًا" مضيفًا أن بلاده مستعدة للمساعدة.

    خلال اجتماع القدس استمع المسؤولون الروس إلى المطالب الأمريكية والإسرائيلية بأن تنسحب إيران من سوريا.

    وبعد فترة وجيزة شنت إسرائيل "أعنف غارات جوية منذ مايو" ضد أهداف إيرانية في سوريا. ولم تقم روسيا بتنشيط نظامها الدفاعي S-300

    وأعقب ذلك تغيير قادة الأمن في مديريات المخابرات الجوية والأمن السياسي والأمن الجنائي وأمن الدولة.

    وتضمن إقالة جميل حسن الذي يترأس مديرية المخابرات الجوية السورية منذ عام 2009

    كما شهد التقدم بين واشنطن وموسكو في مكافحة الإرهاب ثمارا وكان أول "الثمار" لهذا الاتفاق الضربة الأمريكية ضد تنظيم القاعدة بالقرب من حلب في سوريا في وقت سابق من هذا الشهر.

    وكانت هذه أول ضربة أمريكية في المنطقة منذ أكثر من عامين.

    Asharq Al-Awsat

    مترجمسورياروسياترامب