الإثنين 8 تموز 2019 | 1:12 مساءً بتوقيت دمشق
  • مترجم: يمكن للتحالف العالمي نزع فتيل التوتر بين أميركا وإيران

    مترجم:

    ترجمة - قاسيون: مع استمرار التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ، تعمل الإمارات العربية المتحدة مع حلفائها على نزع فتيل التوتر

    وقد تم تصميم هذا النهج لتعزيز الاستقرار وحماية إمدادات الطاقة وهي جزء لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي 

    وكانت أسعار النفط في أعقاب الهجمات الأخيرة على الناقلات قبالة ساحل الفجيرة وفي خليج عمان قد ارتفعت و ألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في ارتفاع الاسعار.

    يمر حوالي ثلث النفط المنقول بحراً في العالم عبر مضيق هرمز - أي ما يعادل 18.5 مليون برميل يوميًا - ومع ذلك هددت طهران مرارًا بمنعه ردا علىخطة ترامب لخفض صادرات طهران من النفط إلى الصفر 

    لكن طوال الوقت اتخذت دولة الإمارات العربية المتحدة موقفًا ناضجًا وقياسًا

    وقال الدكتور سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك متحدثًا في لندن: "لقد حان الوقت لاستخدام الحكمة والدبلوماسية والجهود المتضافرة من جانب المجتمع الدولي"  إذ تدرك الإمارات جيدًا أن الحرب لن تخدم مصلحة أحد.

    في الأسبوع الماضي استعد البيت الأبيض لشن هجوم عسكري ضد أهداف إيرانية بعد سقوط طائرة أمريكية بدون طيار.

    وفي نهاية المطاف قام السيد ترامب بإلغائه خوفًا على 150 ضحية.

    ومع ذلك ففي الأيام الأخيرة تصاعد الخطاب العدائي لكل من السيد ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني.

    ولهذا السبب حث الدبلوماسيون وخبراء الأمن الولايات المتحدة على صياغة خطة "لتقييد واحتواء وردع" إيران في منتدى عقدته صحيفة ذا ناشيونال في لندن.

    لكن مع فرض عقوبات أمريكية جديدة هذا الأسبوع أصرت طهران على إغلاق جميع القنوات الدبلوماسية الآن مع ذلك تتفهم الإمارات العربية المتحدة الحاجة إلى إبقاء القنوات مفتوحة - ذلك لأن الحرب في الشرق الأوسط لا يمكن تجنبها إلا بالحوار.

    ونظرًا لقربها تدرك دول الخليج التهديد الذي تشكله إيران ووكلاؤها لكن الإمارات العربية المتحدة أعربت مرارًا وتكرارًا عن استعدادها لتفادي حرب شاملة. في علامة مشجعة  يقوم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو بجولة في المنطقة لبناء تحالف دولي لكبح جماح إيران ، وخاصة فيلق الحرس الثوري المتشدد لأنه من الضروري اتباع نهج متماسك بالتنسيق مع أقوى حلفاء أمريكا في المنطقة.

    وعلى الرغم من أن فرنسا وبريطانيا وألمانيا لا يزالون ملتزمين بالاتفاق النووي الإيراني فقد أدانوا بشدة هجمات الناقلات.

    لذلك فإن التحالف العالمي هو السبيل الوحيد لتهدئة التوترات.

    *هذا المقال مترجم من ذا ناشنال، لقراءة المقال من المصدر: The National 

    المقال المترجم يعبر عن رأي الصحيفة الكاتبة له

    مترجمايرانأميركا