loader
الأربعاء 3 تموز 2019 | 4:17 مساءً بتوقيت دمشق
  • صحيفة إسرائيلية: أين دفاعات بشار الأسد؟

    صحيفة
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبشار الأسد

    وكالات - قاسيون: ذكرت صحيفة إسرائيلية أن "التقارير عن هجمات إسرائيلية على مواقع في سوريا، جاءت بعد ساعات من إظهار صور جوية، لأربع منظومات روسية مضادة للصواريخ S-300".

    وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست": "حدثت الغارات الجوية بعد ساعات من عرض شركة ImageSat International صور أقمار صناعية لأربعة أنظمة دفاع صاروخي روسية من طراز S-300 بالقرب من مصياف، ليس بعيدًا عن المكان الذي وقعت فيه الغارات الجوية".

    وأضافت أن "روسيا زودت سوريا بمنظومة S-300 في خريف عام 2018، بعد أن أدت غارة جوية إسرائيلية في اللاذقية إلى إسقاط الدفاع الجوي السوري طائرة روسية بمنظومة S-200".

    وتابعت: "تزويد روسيا لسوريا بهذه المنظومة، كان بمثابة رسالة إلى إسرائيل بعد أن أدانت موسكو الغارات الجوية لإسرائيل، والتي قالت إنها أدت إلى الخطأ السوري وإسقاط الطائرة".

    وأوضحت "ومع ذلك لم يتم، خلال الأشهر التسعة الماضية، الإعلان عن تشغيل النظام، تغيرت الأمور في 30 يونيو/حزيران، عندما أظهرت الصور نشر أربعة من منظومات S-300 ونظام رادار".

    وأشارت إلى أن "الرادار هو بمدى عدة مئات من الكيلومترات، ويمكن للمنظومة اعتراض أهداف تبعد الى نحو 200 كيلومترا".

    وأردفت: "تقع منطقة مصياف حيث تم وضع منظومة الصواريخ على بعد عشرات الكيلومترات فقط، من منطقة قالت سوريا إنها تعرضت لضربة جوية صباح الاثنين".

    واستطردت: "هذا يدل على أن الغارات الجوية استهدفت منطقة تقع مباشرة تحت أنف S-300، إذا كان النظام يعمل، كما أشارت بعض التقارير، فلماذا كانت الغارات الجوية قادرة على الحدوث بالقرب من النظام؟ يثير هذا أيضًا تساؤلات حول ما اذا كانت الغارات الجوية تدل على أن الدفاع الجوي السوري لا يزال غير فعّال وعما إذا كانت مصممة لإرسال هذه الرسالة".

    ولم يستخدم النظام السوري صواريخ إس300 على الرغم من الغارات المتواصلة والمكثفة التي تعرضت لها ميليشياته في عدد من المحافظات السورية.

    أخبار سورياإسرائيلإس 300روسيا